معتقلا الحراك الفَاحْلي واليَنْسَاري يَتهمان الضابط عصام بزج بهما في ملف الحراك كانتقام شخصي.

0
408

                                                                                                                 من جديد اسم الضابط عصام البوزيدي يطفو على السطح ويتردد في رواية مُعْتقلين من معقتلي الحراك ال 53ُ وهما عبد الخير الينساري وسليمان الفاحلي حيت سرد كل منهمــا في جلسة استنطاقهمــا أمس الثلاثاء بالقاعة 7 باستئنافية البيضاء تفاصيل الزج بهم في ملف الحراك الذي لا يَعترضان على مطالبه و أهدافه غير أنهمــا لا علاقة لهما به لا من قريب ولا من بعيد و لا بباقي المعتقلين ولم يسبق لأي منهمــا أن شاركــا أو انخرطــا في أي نشاط يخص هذا الحراك.

المعتقل عبد الخير الينساري سرد روايته و تفاصيلهــا الغريبة وقال بعين دامعة أنه يشتغل جزارا في الحسيمة وكان الضابط عصام يتعامــل معه وبعد أشهر صار له دين كبير في ذمة هذا الضابط وحينمــا طالبه به رمى في وجهه كيس من اللحم وتوعده بالويل و الثبور وعظائم الأمور. يقول الينساري “حين طلبت من الضابط عصام أداء ما بذمته من ثمن اللحم، الذي كان يأخذه مني باستمرار، ضربني بكيس اللحم على وجهي وهددني بإدخالي السجن، وهو ما وقع فعلا”.

المتهم الثاني سليمان الفاحلي تبدو روايته أكثر تعقيدا واتهم رفقة دفاعه الضابط عصام بالزج به في السجن وهذا ما حصل بالفعل بعد اقحامه في ملف الحراك ومعتقليه .وقال المعتقل أثنــاء استجوابه من قبل المحكمة أنه  لا علاقة له بالحراك  ولا يعلم عنه شيءً سوى المسيرات التي كان يراها تجوب الحسيمة خلال أيام الحراك من دون أن يشارك في واحدة منها، والسبب هو أن الفاحلي سبق له أن راسل وزارة العدل وجهات قضائية وأمنية، مشتكياً من الضابط عصام بأنه تلاعب في وثائق ملف كان عند مصالح الشرطة بالحسيمة لصالح خصوم الفاحلي، وهم زوجته وعشيقها. في ملف متعلق بالخيانة الزوجية.
وكشف الفاحلي عن تفاصيل مثيرة في قضيته مع الضابط عصام حتى أنه ذرف الدموع متأثراً بما تعرض له من ظلم على حد تعبيره، وبدأت قصته عندما وضع شكاية لدى مصالح الشرطة تتضمن العديد من الصور والفيديوهات التي توثق لخيانة زوجته له مع أحد الأشخاص، وعند تقديم الملف لدى الجهات القضائية، أسقطت مجموعة من الأدلة من وثائق الملف مما جعل القضاء يسقط التهمة ويطلق سراح المتهمان.
مضيفاً أن النقطة التي أفاضت الكأس في علاقته بالضابط عصام الذي كان مشرفاً على قضية الفاحلي مع زوجته، هي بعد أن راسل الفاحلي عددا من المسؤولين الحكوميين والأمنين والقضائيين، بخصوص قضيته التي يتهم فيها الضابط عصام بالتلاعب بملفه، ولم يكتفي الفاحلي بذلك بل قام بتصوير فيديو ونشره على مواقع التواصل الاجتماعي يشرح فيه ما تعرض له من ظلم من قبل الضابط عصام، مما جعل الضابط عصام يستشيط غضباً من فعلته ويزج به في ملف الحراك على حد قول الفاحلي أمام هيئة المحكمة.

اترك رداََ