وفاة القاضي مصطفى الدغمي أثنــاء ترؤسه لجلسة بجنايات القنيطرة.

0
625

                                                                                                               أثارت وفاة مستشار ورئيس غرفة الجنايات باستئنافية القنيطرة، إثر جلطة دماغية أصابته أثناء ترؤسه جلسة محاكمة، غضب زملائه القضاة، الذين طالبوا الجهات المسؤولة، من وزارة العدل والمجلس الأعلى للسلطة القضائية، بالتدخل بشكل جدي لأجل إيجاد حل لما يعانيه القضاة في الشق المتعلق بالتغطية الصحية.

وفي هذا الصدد صرح عبد اللطيف الشنتوف، رئيس نادي قضاة المغرب، ليومية الصباح، بأنه سبق له في أكثر من مناسبة أن دق ناقوس الخطر بشأن الوضع الصحي للقضاة، الذي يزداد تفاقما نتيجة ظروف الشغل المزرية وطبيعة المهنة التي تسبب بعض الأمراض العصبية والجسدية.

وأكد رئيس النادي لذات اللصحيفة أن ”العديد من القضاة يعانون في صمت قاتل جراء بعض الأمراض والأدهى والأمر أنهم بين مطرقة العمل الذي لا يتوقف وكل أسابيعه تتشابه وبين سندان تكاليف العلاج التي تفوق أحيانا عطايا العائلة والأصــدقاء ، وأعرف العديد منهم ممن يعيشون بيننا وأصدقاء مقربين”.

مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه أمام هذا الوضع غير السليم والغريب في الواقع القضائي، لا غرابة أن يسمع كل صباح عن ضحية جديدة للعمل القضائي ، ضاربا المثل بمأساة وفاة مصطفى الدغمي رئيس الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة.

يشار الى أن القاضي الدغمي توفي بجلطة دماغية قبل أيام وهو بصدد مناقشة بعض الملفات المعروضة على هيئته  وتم نقل الهالك الى مستشفى الشيخ زايد “الراقي” في الرباط وتم مباشرة تدخل جراحي على الفور غير أنه ارتقى الى جوار ربه إذ خلّفت وفاته  صدمة كبيرة وسط الجسم القضائي بمدينة القنيطرة والرباط وسلا وعموم المملكة.

اترك رداََ