لهذا السبب لم يقبل لاعبو الأسود يد ولي العهد ولم يضع سموه مضلة واقية من الأمطار.

0
11824

                                                                                                                  أمور غير عادية وقعت في الشق الخاص بالبروتوكول الملكي الذي رافق تسليم ولي العهد الأمير مولاي الحسن كأس الشان للأسود المحلية بعد مباراة بطولية ،دك فيهــا المغاربة الحصون النجيرية برباعية نظيفة أعادت الشأن للكرة المغربية وانضافت الى سلسلة النجاحات التي رافقت المستديرة المغربية في الأشهر الأخيرة بعد تأهــل  المغرب الى مونديــال روسيا و فوز الوداد بعصبة الأبطال الافريقية.

الأمير مولاي الحسن وكأول ملاحظة على البروتوكول المتبع هو تحاشيه استخدام المضلة الواقية من الأمطــار ونزل سموه من المنصة الشرفية الى “بوديوم”  التتويج ،وهو تحت الأمطـــار في رسالة واضحة وصريحة الى الجمهور الحاضر الذي ساند الأسود حتى أخر دقيقة من المباراة ثم كذالك رسالة الى المقاتلين على الأرض الذي استبسلو طوال المباراة تحت شأبيب الرحمة لينتزعو أول كأس  في تاريخ الكرة المغربية في هذه البطولة المنظمة حديثـــا.رسالة أراد من خلالهــا القصر أن يقول للجمهور و اللاعبين أن سموه في خندق واحد وتحث ظرف واحد مع الجمهور المغربي و اللاعبين الذين انتزعو الإنجـــاز والدلالة الأكبر هو تهنئة جلالة الملك شخصيـــا لهؤلاء الرجــال على عملهم الرائع.

الملاحظة الثانية في البروتوكول هو عدم تقبيل اللاعبين ليد ولي العهد، وهنـــا أكدت مصادر مطلعة أن المشرفين على البروتوكول قد أشارو للاعبين والطاقم بالاكتفـــاء بالسلام على سموه يد بيد ،وأضافت المصادر أن طريقة سلام اللاعبين على ولي العهد، تدخل في إطار الترويج لملف ترشح المغرب لاحتضان كأس العالم لكرة القدم، سنة 2026. حيث ظهر ولي العهد مخففا من البروتوكول، بل وصل الأمر، أن أحد اللاعبين المغاربة طلب منه أخذ صورة “سيلفي”، وهو ما استجاب له الأمير بكل تلقائية.

اترك رداََ