آخر صرعات دار الإفتاء المصرية..”من لم يصوت في الإنتخابات فهو آثم شرعــاً”.

0
108

دار الإفتـــــاء المصرية وفي آخر صَرْعَاتِهـــا الإفتائية تَخلق الجدل في بلاد الكنانة بعد اصدارهـــا فتوى نهاية شهر يناير المنصرم تعتبر فيهــا من يمتنع عن المشاركة في الإنتخابات “آثم شرعــاً”.

مشايخ دار الإفتــــاء الذين اعتبرهم الكثيرون من المصريون أنهم “ضلو طريقهم وسخرو أنفسهم لخدمة السلطان السيسي الذي لن يرحم حيادهم اتجاه ضرورة دفع الشعب لنزول الى صناديق الاقتراع لكونه لن يكون أحد غيره ليختــــاره الشعب و اعتبر السيسي النزول هو نزول “لمنحه تفويض” جديد وليس انتخابات. أمام هذه التصريحات تلقفت دار الإفـــــتاء الرسالة وبحثت في الآيات و الأحاديث لتخرج بفتوى على مقاس السيسي وقالت في مثن الفتوى “أن الله أمر المسلم بأداء الأمانة بكل أنواعها وأشكالها؛ وقال الله تعالى: ﴿إِنَّ اللهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا﴾، ولا شك أن الشورى هي الديمقراطية التي يجب أن يتربى عليها أبناء المجتمع ليكونوا أمناء صادقين، والشورى لازمة وواجبة بين أفراد الأمة لاختيار عناصر سلطتهم التشريعية، ويجب على من توافرت فيه الصلاحية لأداء هذه الأمانة أن يدلي بصوته الانتخابي ولا يتأخر عن القيام بهذا الواجب بصدق وأمانة ونزاهة وموضوعية”.

ولفتت الدار، إلى أن الممتنع عن أداء صوته الانتخابي آثمٌ شرعًا، ومثله من يدفع صاحب الشهادة إلى مخالفة ضميره أو عدم الالتزام بالصدق الكامل في شهادته بأيِّ وسيلة من الوسائل، وكذلك من ينتحل اسمًا غير اسمه ويدلي بصوته بدل صاحب الاسم المنتحل يكون مرتكبًا لغشٍّ وتزويرٍ يعاقب عليه شرعًا.

اترك رداََ