وزراء الأحرار يقاطعون المجلس الحكومي بعد تصريحات بنكيران النارية في حق أخنوش.

0
263

                                                                                                            غليان في صفوف الأغلبية الحكومية و بوادر أزمة جديدة تطرق باب العثماني بعد الموقف المُبَطن الذي اتخده وزراء أخنوش بغيابهم عن المجلس الحكومي الذي انعقد اليوم،حيث غاب جميع وزراء الأحرار باستثنـــاء لميــاء بوطالب .والذريعة إما التزامات خارجية أو داخلية ،غير أن الأمر أكبر من ذالك والغياب يفهم منه رد صريح على تصريحــات عبد الإلاه بنكيران الذي هاجم بحدة أمين عام الحمامة أخنوش في مؤتمر شبيبة العدالة والتنمية، بمركب مولاي عبد الله، نهاية الأسبوع الماضي وسكوت العثماني على هذه التصريحات حيت قال ” أن “زواج المال والسلطة خطر على الدولة”.
وأضاف ابن كيران في مؤتمر شبيبة العدالة والتنمية، بمركب مولاي عبد الله، نهاية الأسبوع الماضي، أن “الشعب المغربي لازال يحن للسياسيين الصالحين والأحزاب الأصيلة، وهي موجودة وإن ابتلي بعضها، فإن البلاء يزول”.

واستحضر ابن كيران واقعة الصحابي عمر ابن الخطاب، حين رأى إبل ابنه عبد الله صحيحة وسمينة، وقال إنه بدون شك، يقال وسعوا لها فإنها إبل ابن أمير المؤمنين، لذلك سآخذ جزءا منها لبيت مال المسلمين.
وأضاف ابن كيران، مخاطبا أخنوش بالاسم دائما، “نحن لا نحسد الأغنياء، لكن اليوم أصبحوا كبار أغنياء العالم، دون أن نكون نعرفهم من قبل، فمبارك مسعود”.

وتابع “عزيز..أقول لك وأنصحك تشوف برنامج وثائقي أمريكي حول إنقاذ الرأسمالية، فالأمريكيون يشتكون من تداخل الرأسمال والسياسة ،ياك كايعجبوكوم، فلتقتدوا بهم!”.

وشدد ابن كيران على أن التعامل مع المواطنين لا يتقنه إلا السياسيون.

هذه التصريحات استوجبت رد من وزير الشباب و الرياضة التجمعي الطالبي العلمي وهو الرد الذي أشعــل المواجهة وخرجت تصريحات تفيد بعقد اجتمــاع طارئ اليوم الخميس  للأمنـــاء العامين للأغلبية في بيت العثماني للخروج ببيان استنكاري يوقع عليه حتى البيجيدي ضد بنكران بسبب تنصيب الأخير نفسه مرشد أعلى للحزب” يصرف مواقف تتجاوز الأمين العام لحزبه و رئيس الحكومة”.

العثماني أمام اختبــــار عسير ومهمة صعبة في امتصاص غضب الحلفـــاء وفي نفس الوقت عدم قطع شعرة معاوية مــع بنكيران الذي يبدو أنه جيّر شبيبة الحزب لصالح بعد انتخــــاب “محمد أمكراز” كاتب وطني جديد لشبيبة تنسجم مواقفه تماما مع مواقف بنكيران.

اترك رداََ