تفكيك شبكة للدعارة يترأسها مسؤول حزبي وتربوي بارز استقطب عشرات الطالبات.

0
301

 في السياسة ولتسلقل المراتب و الوصول الى الأبراج العاجية عليك أن تكون مناضل مميز تكسب ود الشعب على غرار الشاب جاستين ترودو رئيس وزراء كندا أو عمر بلافريج النائب عن فيدرالية اليسار و الذي نجح في دائرة في الرباط لا تُبــــاع و لاتشترى أصواتهــا(السويسي)، أوعليك بالمــــال و الشكـــارة  وهي جريرة الكثير من ساسة المغرب ،وفي حال لم تمتلك لا هذا و لا ذاك فالجنس اللطيف و كتيبة من المومسات قد توصلك الى مآربك ،وهنــــا مربط الفرس في الفضيحة الجديدة التي هزت مدينة وزان بعد تفكيك شبكة لدعـــارة أغلبهــا من الطالبات تم تجنيدهم من قبل مسؤول حزبي بارز في المدينة ولكي لا يغضب القارئ فهو مسؤول تربوي كذالك باحدى الثانويات لذالك فلا عجب من السؤال عن مآل وحال تعليمنــا وفشل منظومته.

بالرجوع الى مصيبتنـــا الجديدة، فقد اعتقلت المصالح الأمنية بمدينة وزان مسؤول حزبي بتهمة الخيانة الزوجية و والمشاركة وإعداد وكر للدعارة والقوادة والفساد، بعد ضبطه رفقة فتاتين بمنزل كان يُستغل في عقد اجتماعات إحدى الجمعيات الرياضية التي يترأسها.                      
وأضافت “المساء”التي أوردت الخبر في عدد اليوم الجمعة، أن الجمعية التي تتلقى دعهما السنوي من المال العام، كان يستغلها المسؤول كوكر للدعارة منذ سنوات، حيث أفاد التحقيق، الذي أجري مع المشتبه به بأمر من وكيل الملك، بأن ضحاياه من النساء بالعشرات، جلهن يدرسن بالثانوية ويمارسن الجنس، سواء معه أو مع غيره، مقابل مبالغ مالية، وأن هناك شبكة تنشط في استقطاب الفتيات.

وأوضحت اليومية أن المعتقل هو كاتب محلي لحزب بارز، ومستشار جماعي سابق، وعضو في لجنة تكافؤ الفرص ومقاربة النوع حاليا بالمجلس البلدي بوزان، ومسؤول بجمعية « قدماء شباب أولمبيك وزان »، مضيفة أن هذا الملف على درجة من الخطورة، على اعتبار أن الشقة التي تستغل في عقد اجتماعات الجمعية الرياضية التي يترأسها، والتي توجد بحي شعبي، تخصص لإحياء ليال ماجنة، مشيرة إلى أسماء وازنة بداخل وخارج الإقليم، تتردد على هذه الشقة طلبا لـ “الدعارة الراقية “.

وحسب اليومية، فقد طالب نور الدين عثمان، رئيس المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بوزان، بتعميق البحث ليشمل مراقبة هاتف المتهم والاستماع بشكل مفصل إلى جميع الفتيات اللواتي كن على علاقة بالموضوع، خصوصا في أعمال القوادة والدعارة، مشيرا إلى أن هذا الشخص هو حلقة في شبكة كبيرة جدا، قد تشمل العديد من الرؤوس الكبيرة بمختلف الميادين في الإقليم وخارجه.

وأضافت اليومية أن أغلب الفتيات هن تلميذات أو طالبات في الجامعة، يتم استغلالهن بشكل بشع، اعتمادا على شبكة متخصصة لجلبهن، وهو ما يفسر، وجود فتاتين بصحبة ذلك المسؤول لحظة اعتقاله، إحداهما عمرها 18 سنة وتدرس بثانوية بوزان، والتانية تبلغ من العمر 19 سنة وتتابع دراستها بسنة أولى حقوق بجامعة عبد المالك السعدي.

وذكرت اليومية أن عملية الإيقاف تمت بعد توصل عناصر الأمن بشكاية ضد المشتبه به، حيث تم إخبار وكيل الملك، الذي أعطى تعليماته بالانتقال إلى الشقة موضوع الشكاية وإيقاف كل من بداخلها، مضيفة أن عناصر الشرطة عثرت على مهيجات جنسية وأشرطة إباحية وقنينات الشيشة وأدوات تستعمل في الدعارة وكذا ملابس نوم خاصة بالنساء بغرض إحياء ليال ماجنة.

اترك رداََ