إعفاء مسؤولين كبار في الجيش وضباط جدد يتحملون مسؤولية مواقع حساسة.

0
280

المفتش العام للقوات المسلحة الملكية الجنرال دو ديفيزيون عبد الفتاح الوراق لا زال منهمك في ترتيب بيته الداخلي منذ أن وضع على رأس أهم مؤسسة في البلاد خلفا للجنرال عروب الذي أحيل على التقاعد.

الوراق أطلق مجموعة من التعديلات مست مواقع حساسة داخــل مؤسسته من بينهــا قواعد جوية و تعاضدية الجيش والمكتب الثاني ذو الوظائف الاستخبارية.

التغييرات شملت وفق مصادر مطلعة ،قيادة القاعدة الجوية الأولى في سلا حيث عيّن “كولونيل ماجور “قائدا جديدا للقاعدة خلفا لـ”الجنرال دو بيرغاد”، الذي أحيل  سابقا على التقاعد، وحضر التعيين الجديد “الجنرال دو بريغاد” عابد بوحميد العلوي مفتش القوات الجوية الملكية.
وحسب “المساء” فإن تغييرات شملت مؤسسات عسكرية مهمة، من بينها التعاضدية العامة للقوات المسلحة الملكية، إذ بعد تعيين الكولونيل محمد باسيل على رأس إدارتها، بوشرت تغييرات كبيرة عى مستوى مواردها البشرية، كما تم  إعفاء “الجنرال دو فيزيون” محمد الرودابي، الذي كان مديرا للمكتب الثاني، وقد خلفه في المنصب ذاته “الكولونيل ماجور” إبراهيم حساني.
وتبين حسب المصدر نفسه، أن التغييرات الجديدة هي الثانية من نوعهال بعد صدور قرار من المفتش العام للقوات المسلحة الملكية بتغيير 34 إطارا عسكريا ساميا برتب “جنرال دو فيزيون” و”جنرال دو بريغاد” و”كولولنيل ماجور”، فيما تعيين ضباط جدد موزعين بين رتبة “جنرال” ورتبة “كولونيل ماجور” بمواقع مسؤولية مهمة بعد إعفاء أصحابها وإحالتهم على التقاعد وأغلبهم بالمناطق لعسكرية في الجنوب المغربي و على خطوط التماس مع العدو.

اترك رداََ