العثماني في ورطة بعد ضغوط من الأحرار لاصدار بلاغ يُقَرّع ويشد فيه أُذُنْ بنكيران.

0
181

                                                                                                                                                                                                                                العثماني بين مطرقة أخنوش و سندان بنكيران، و المطلوب منه هو اصدار بلاغ في أقرب فرصة، يكون بصيغة التقريع و شد أّذن عبد الإلاه بنكيران كرد من الأغلبية على تصريحات صدرت من الزعيم “بنكيران” في حق أخنوش والتي دارت في معظمهــا حول زواج المال و السلطة وعواقبهــا على الدولة والمجتمع.

العثماني بين نـــار اصدر بلاغ قوي قد يكلفه غضبة جناح بنكيران داخل الحزب و كذالك الشبيبة التي أصبحت في صف بنكيران بعد انتخــاب أمكراز كاتب وطني ،ونار الحليف أخنوش الذي لن يروي عطشه أقـــل من بلاغ قاسي يتبناه أمين عام البيجيديين في حق بنكيران ،الذي يتهمه البعض بمحاولة تبوأ منصب المرشد في حزب العدالة والتنمية وتصريف مواقف تتجاوز الأمانة العامة ورئاسة الحكومة وقد يفهم حلفـــاء العثماني في الحكومة في حال عدم اصدار بلاغ أن الحزب أوعز لبنكيران بهذه الخرجة من أجــل مآرب غير معروفة.

عدد من المتابعين لشأن البيجيدي و الحكمـــاء داخله أشارو على الطبيب العثماني اصدار بلاغ مخفف في مفرداته لإرضـــاء “الدِيكَين” أخنوش و بنكيران تحسبـــا لأي تبعات قد يفرضهــا ارضـــاء هذا الطرف أو داك.

اترك رداََ