الحكم بـ 32 سنة سجنا نافذا على الطبيب وباقي المتهمين بسرقة رضيع بمراكش

0
125

                                                                                                             أصدرت غرفة الجنايات الإبتدائية لدى محكمة الاستئناف بمراكش، حكمها قبل قليل، بالسجن النافذ في حق خمسة متهمين في قضية سرقة رضيع من والدته من جناح الولادة بمستشفى ابن طفيل بمراكش.
وأدانت المحكمة الطبيب، المتهم الرئيسي بعشر سنوات سجنا نافذا، وحكمت على الزوجة ووالدتها بست سنوات سجنا نافذا لكل واحدة منهما، وحكمت الغرفة الجنائية على الزوج والسائق بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما.
وكان قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بمراكش قد أحال، أواخر شهر أكتوبر الأخير، قضية اختطاف رضيع على الوكيل العام للملك بالمحكمة نفسها، قبل أن يتم تحرير المتابعة القانونية في حق المتهمين، وإحالتهم على غرفة الجنايات من أجل محاكمتهم طبقا لفصول المتابعة، وذلك بعد إنهاء التحقيقات التفصيلية التي باشرها قاضي التحقيق في هذه القضية، والاستماع إلى المتهمين الخمسة، وهم طبيب وزوجين ووالدة الزوجة ووسيط، بخصوص التهم المنسوبة إليهم المتعلقة باختطاف رضيع حديث الولادة والاتجار بالبشر.
وكانت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش تمكنت بتعاون وثيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني المعروفة اختصارا بـ”الديستي”، من فك لغز اختطاف رضيع حديث الولادة من مصلحة الولادة بمستشفى ابن طفيل، وإيقاف الفاعل الرئيسي المدعو “ي. ش”، وهو طبيب متخصص في الطب العام يمتلك عيادة خاصة، وتوقيف الوسيط الذي قام بنقل الرضيع، فضلا عن تحديد مكان تواجد المولود المختطف والعثور عليه بمنزل زوجين يقطنان بمدينة مراكش.

بتصرف عن الأول.

اترك رداََ