مساهل يُصِر بعد لقاءه الوسيط الأممي أن قضية الصحراء “تصفية استعمــار”ويؤكد أن النظام كله في غيبوبة وليس بوتفليقة فقط

0
248

                                                                                                                 لاجديد يذكر في الموقف الجزائري الذي عفا عنه الزمن وتجاوزته الأحداث ويبدو أن نظام قصر المرادية يعيش حالة سبات وغيبوبة كحــال رئيسهم عبد العزيز بوتفليقة الرجــل المقعد الذي تُكَرّم صوره في المهرجانات السياسية وهو لا زال على قيد الحياة.

وزير الخارجية الجزائري وبعد لقاءه أمس الوسيط الأممي في ملف الصحراء هورست كوهلر أعاد التأكيد على الاسطوانة المشروخة التي يعتبرفيها ملف الصحراء قضية تصفية استعمــار على اعتبــار أنهــا مسجلة منذ 1963 أرض غير مستقلة ويجب العودة إلى الشعب الصحراوي وحقه في تقرير المصير” بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الجزائرية، الناطق الرسمي باسم النظام الجزائري أمس الخميس.

 تصريحات مساهل تأتي بشكل مضادة تماما للنفس الجديد والدينامية  التي جاء بها قرار 2351 الصادر عن الأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الذي يعتبر الجزائر طرفا في النزاع. كما أن المنظومة الدولية أقرت بجدية و واقعية الطرح المغربي منذ 2007 بمنح شكل من أشكال الحكم الذاتي للمنطقة في الوقت الذي لا زال الكيان الوهمي يتطرف في مطالبه ويصر على الاستقلال أما الوسيط الدولي فقد يحمل في جعبته حل وسط بين الحكم الذاتي و الاستقلال الكامل يسمى بالحل الفيدرالي على غرار كردستان العراق وفق ما يراه المراقبون لهذا الملف في المنظمة الدولية .

اترك رداََ