رأي اليوم: العاهل السعودي يتدخل شخصيا في ملف تدهور العلاقة بين الرياض والمَلَكِيات العربية بما فيها المغربية.

0
617

                                                                                                                العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مُتَوجس وقلق من نهج خلفه محمد بن سلمان في التعامــل مع الملكيات العربية خصوصـا منهــا المغربية و الأردنية وما بني لعقود يدوب ويتلاشى في أشهر.

وحسب جريدة “رأي اليوم” لصاحبها “عبد الباري عطوان”، فمجموعة من الأوساط الديبلوماسية والعربية، تتحدث هذه الأيام عن تزايد منسوب القلق لدى الملك السعودي، من تدهور علاقات المملكة مع الأنظمة الملكية العربية في الأردن والمغرب والكويت وسلطنة عمان.

ونزع ملك السعودية ملف العلاقات مع الملكيات العربية، من يد ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”، وبدأ يتدخل شخصيا(الملك) في إدارته.

 وقالت صحيفة ” عبد عطوان” نقلا عن مصادر خليجية، أن تأسيس جيش إلكتروني من آلاف الموظفين لمهاجمة دول عربية لا تلتزم بالسياسات السعودية بالكامل، والتطاول على رموزها، لعب دورا كبيرا في تأزيم العلاقات مع هذه الدول، إلى جانب استخدام سلاح المساعدات المالية كورقة ضغط.

وكانت سياسة المملكة طوال العقود السابقة ترتكز على إقامة تحالفات استراتيجية عالية المستوى، مع دول مثل المغرب والأردن الى جانب دول الخليج، ودرست فعليا ضم البلدين المذكورين (الأردن والمغرب) الى مجلس التعاون الخليجي باعتبارهما المخزون “السني” الرئيسي في مواجهة “التمدد” الإيراني في المنطقة.

من جهة أخرى، وفي ظرف شهور فقط تدهورت جودة العلاقات بين السعودية وأنظمة ملكية، لتضاف إلى علاقات متوترة مع العراق وسوريا، وباردة مع تونس والجزائر والسودان.

وأكدت ذات الصحيفة الإلكترونية، أن المغرب لم ينج من حملات الجيش الإلكتروني السعودي، حيث هاجمت الصحافة السعودية الرسمية وشبه الرسمية الرباط في قناة “العربية”، عبر بوابة الصحراء لموقف المغرب من محاصرة قطر، ورفض هذا البلد الانخراط في حملة السعودية والإمارات، بل وقام بإرسال مواد غذائية وطبية.

كما أشارت الجريدة، إلى أن التدهور الدبلوماسي مع الملكيات العربية، أغضب الملك “سلمان بن عبد العزيز” وكبار الدبلوماسيين، الذين رأوا كيف بدأت تضيع سنوات طويلة من الجهد لبناء العلاقات، خاصة في زمن تتراجع فيه قدرات السعودية المالية التي كانت أحد أبرز أسلحتها.

 

اترك رداََ