مهزلة حزب اليوسفي:انتخاب صَاحبة بار مسؤولة إقليمية لفرع الاتحاد الاشتراكي بإسبانيا.

0
868

                                                                                                                حزب المهدي بن بركة و الزعيم اليوسفي على أيام لشكر يُرد الى أرذل المقامات، و لا أحد يجادل أن لشكر الكاتب العام لحزب الاتحاد الاشتراكي أصبح “أبا رغال” السياسة. (ولمن لا يعلم من هو “أبا رغال” فهو من دلّ أبرهة الحبشي الى مكة من أجل هدمهــا لذالك ف”أبا رغال عند المسلمين والعرب رمز الخيانة والغدر…) لشكر ومن أجــل  أن يختم انجازاته يقوم  بتعيين ترك زوبعة غير مسبوقة بعد تزكية صاحبة “بار”(عائشة الكرجي)مسؤولة اقليمية لفرع حزب الاتحاد الاشتراكي في اسبانيـــا ،ولم يكن لهذا التعيين أن يمر مرور الكرام من قبل مناضلات الحزب اللائي عبرن عن سخطهن ولو عبر تدوينات فيسبوكية نورد البعض منهــا:

إيمان الرازي عضو المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك قالت  أن انتخاب عائشة الكرجي “إهانة للحزب ولرموزه”، لأنها مالكة حانة ودون مستوى دراسي.
واضافت الرازي،  “كيف يمكن أن تصبحي مليونيرة وسياسية في سبعة أيام من أيام الميناج تاتزوجي الصبليوني الشارف وتولي مولات الشي وتولي كاتبة إقليمية لحزب المهدي وعمر”.
تدوينات أخرى اشارت إلى أن عائشة الكرجي كانت من الفتيات المغربيات اللواتي يتم إرسالهن لجني الفواكة في حقول إسبانيا، وهناك تزوجت صاحب حانة طاعن في السن كانت تشتغل لديه عاملة نظافة، ثم نادلة، وبعد وفاته أصبحت مالكة للحانة وذات نفوذ.
وعلقت حفيظة أسكور، عضو المكتب الإقليمي للحزب في آسفي، على انتخاب الكرجي، بالقول: “الرجا في الله.. غدا في اسبانيا وحدة جابوها من البار باش تصبح منسقة حزب المهدي وعمر”.
ومن جهتها، دونت بديعة الراضي، عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، معلقة على الموضوع، “واحد البزنازة غي سمعت الكلام داير على إعادة الانتخابات، وهي توجد الدوفيز الصحيح، سير ع الله، ماعندو كيدون”.

كما كتبت الاتحادية مليكة طيطان، ‘سلام على رسول الله إلا جاه إلا.. الخ.. نهار السبت الجاي في برشلونة.. زفاف لالة مولات البار..”.

حزب لشكر الذي أُدْخِل الى الحكومة بفعل فاعــل وسُلم رئاسة مجلس النواب رغم أنه القوة رقم 5 في البرلمان ،وضعت علامات استفهام كثيرة حوله و حول توجهاته بعد أن كان الحزب الذي قاوم و استبسل في وجه العواصف على مدى عقود لكي يضع البلاد على سكة الديمقراطية، أصبح اليوم  ملغوما و خادمــا لأجندات قد تكون باسم أي أحد غير حزب الاتحاد الاشتراكي نفسه، وربما يشفع لليساريين بروز حزب الأستاذة منيب التي تُحَارب من قبل اليسار المُنبطح  ومن قبل دوائر القرار رغم تهنئة الملك شخصيا تجديد الثقة فيهــا زعيمة لحزب الاشتراكي الموحد.

 أما وكالة المغرب العربي للأبنــاء وهي الوكالة الرسمية للمملكة وفي مقال يعود لسنة 2016، نجد أنه قدم عائشة الكرجي واحة من ملائكة السياسة و طائر عنقــاء خرج من الغبار ليقود مشعل مغاربة اسبانيـــا وفي ما يلي مثن المقال الموقع باسم الصحفي خالد الشاتي:

“في كاطالونيا ، شمال شرق إسبانيا ، هناك سيدات ليست ككل النساء.. إحداهن شابة مغربية منحدرة من إحدى البلدات شمال القنيطرة بمنطقة الغرب، هاجرت الى إسبانيا قبل 18 سنة، وهي الآن سيدة أعمال متميزة، مستقرة في مدينة تاراغونا ( جنوب برشلونة)، تدبر أعمالها بكل نجاح رغم ظروف الأزمة الاقتصادية التي تضرب إقليم كاطالونيا وإسبانيا عموما، منذ أزيد من سبع سنوات.
إنها عائشة الكرجي النشيطة في كل اتجاه وحين، والتي تعلمت كيف تسبر دروب الحياة المتشعبة في المهجر ليقودها حدسها الى إنشاء سلسلة من المطاعم في مدينة تاراغونا قبل أن تختصر عددها بسبب الأزمة.
موازاة مع نشاطها الاقتصادي ، عانقت عائشة هموم مواطنيها المهاجرين بحيث انخرطت، وهي يافعة وشابة، في العمل الجمعوي والسياسي الملتزم بقضايا الوطن الام الى جانب ثلة من المواطنين المغاربة المقيمين في المهجر.
تقول عائشة وهي تتولى حاليا منصب نائبة رئيس فيدرالية الجمعيات المغربية في إسبانيا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنها نذرت نفسها للدفاع أولا عن مقدسات البلاد، فقضية الوحدة الترابية لازمة يومية بالنسبة لها.
فخلال السنة الماضية ، على سبيل المثال ، ساهمت عائشة في تنظيم سلسلة من الأمسيات و الندوات الفكرية للتعريف بقضية الصحراء المغربية في إقليم كاطالونيا ، أبرزها أقيمت في جامعة برشلونة العريقة بمناسبة الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء ، وحضرها عدد كبير من الشخصيات المغربية والاسبانية السياسية منها والمدنية .
كما كانت ضمن المنظمين الرئيسيين للوقفات التضامنية مع الفتاة الصحراوية محجوبة التي احتجزها “البوليساريو” لعدة شهور في مخيمات تندوف فوق الاراضي الجزائرية ، تلك التظاهرات التي نظمت خلال السنة الماضية في أهم المدن الكاطالونية ، والتي استقطبت لأول مرة سياسيين وحقوقيين إسبان جاؤوا للتعبير عن تضامنهم مع الفتاة المحتجزة ولفضح مزاعم جبهة “البوليساريو” .
ومن خلال عشرات الأنشطة ذات البعد الوطني تمكن أصدقاء عائشة، أعضاء فدرالية الجمعيات المغربية بإسبانيا، من إسماع صوت المغرب حتى في أعرق الجامعات والمعاهد في إقليم كاطالونيا.
أما في ما يخص المساهمة في تأطير وتنظيم المهاجرين المغاربة في كاطالونيا البالغ عددهم حوالي 270 ألف ، فإن فدرالية الجمعيات المغربية في إسبانيا ، تحرص على الدفاع عن كرامة المهاجر المغربي وحقه في العيش الكريم، وكذلك التعريف بالحقوق والحريات التي يضمنها لهم القانون المغربي ودستور 2011 على وجه الخصوص.
طبعا ليس من السهل ، تقول عائشة الكرجي ، العمل داخل أوساط المهاجرين في ظل تنامي الخطاب العنصري في إسبانيا وأوروبا عموما ، وخاصة “العنصرية المؤسساتية”، التي تزداد استفحالا بسبب استمرار الأزمة الإقتصادية والتي تعمل بعض الجهات على تصريف عبأها عليهم ، ” لكننا نحاول بكيفية مستمرة تنظيم ملتقيات لفائدة مواطنينا من أجل الاستماع لهمومهم ومحاولة توجيهم نحو السبل الأفضل لمعالجة مشاكلهم “.
ورغم استحواذ الانشغال الجمعوي على اهتماماتها، ظل العمل السياسي ضمن آفاقه المتنوعة يشكل حيزا هاما من ممارستها من خلال عضويتها في المكتب الاقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بإسبانيا.
وفي هذا السياق ، تشتغل عائشة على عدة ملفات تهم الوضعية العامة للمهاجرين أبرزها مسألة التمثيل النيابي للمهاجرين بحيث تعتبر أنه حان الوقت ، لإعمال بنود الدستور المتعلق بتمثيلية المهاجرين في البرلمان المغربي.
إنه السبيل الوحيد لتأطير الجاليات المغربية في بلاد المهجر وضمان كينونتهم كمواطنين مغاربة متشبثين بوطنهم وبمقدساته ، تقول عائشة.

 

اترك رداََ