نواكشوط تستقبل مبعوث الجبهة قصد التشاور والتنسيق حول مستجدات الصحراء والرباط تُرَاقب.

0
178

استقبل الوزير الأول المورتياني يحي ولد حدمين، الوزير الأول السابق  في جبهة البوليساريو، عبد القادر الطالب. 

وعقد مبعوث الجبهة الانفصالية، لقاء مع ولد حدمين الخميس بمباني الوزارة الأولى في نواكشوط، وهو اللقاء الذي وصفه بأنه في تصريح إعلامي بأنه “يدخل في إطار الاتصالات والمشاورات الجارية بين قيادة البوليساريو، وعلى رأسها إبراهيم غالي، الأمين العام للجبهة، والدولة الموريتانية وعلى رأسها رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز”. وفق ما جاء في وكالة الأنباء الموريتانية.

وقال مبعوث جبهة البوليساريو أن من أهداف اللقاء “الاطلاع على آخر المستجدات والتطورات المتعلقة بقضية الصحراء وخاصة على مستوى الأمم المتحدة واللقاءات الثنائية التي تجري بين الطرفين المعنيين ومختلف الأطراف المهتمة، لإيجاد حل سلمي، وكذلك ما يتعلق بقرارات المحكمة الأوروبية التي صدرت أخيرا وآثارها على المنطقة وقرارات الاتحاد الإفريقي وما ينوي القيام به مستقبلا بالإضافة إلى التطورات على الميدان”. وذلك وفق ما أوردته الوكالة الموريتانية.

المغرب وبعد خطوات عديدة من طرف واحد، أكد رغبته في أَجْوَد العلاقات مع الجارة الموريتانية حيت عمد الى تعيين سفير جديد له في نواكشوط وتريث ولد عبد العزيز لأشهر حتى وافق عليه دون أن يعين سفير له في الرباط، كمــا قام المغرب بطرد المعارض الموريتاني الذي كان يزعج ولد عبد العزيز “ولد بوعمامتو” والذي كان يقيم في فيلا فخمة بمراكش ،وكــــل ذالك من أجــل كسب ود ورضا ولد عبد العزيز غير أن تَصَرُفَات الجنرال تصب في اتجاه تَوتير العلاقة مع الرباط، ففي الوقت الذي لا تقبل فيهــا موريتانيـــا والجزائر أن تكون طرف مباشر في الملف وهي كذالك،تسعى الى توجيه الجبهة وفرض املاءاتهــا عليهــا وتنصيبهــا خصم بالوكالة للمغرب، أما الرباط فقد اكتفى بالمراقبة و التقييم ،لسلوك الموريتاني الى حين الخروج بقناعات حاسمة قد تجعــل ولد عبد العزيز يدرك أخطـــاءه الاستراتيجية اتجاه المملكة يفيد مراقبون.

اترك رداََ