فيديو..هذا مصير جراح الأطفال الدكتور الشافعي بعد فضحه للفساد في المستشفى الذي يَعْمل فيه.

0
850

                                                                                                            حينمــا يَنْتَقد المواطن الظروف التي يعيشهـا القطاع الصحي في البلاد ،تنبري وزارة الصحة ببلاغات تكذيب وتنديد معتبرة أن كل ما يُشاع هو محاولة من أجل ضرب الجهود وتلويث السمعة، بيْد أنه و حينمـا يشهد شاهد من أهلهم(طبيب جراح)على حجم الفساد الذي يعتري هذا المرفق في المدينة التي يعمل في أحد مستشفياتهــا و القصد هنــا المستشفى الاقليمي الحسن الأول بتزنيت، فإن رد المسؤولين الاقليميين يكون اقتحام قسم الجراحة لجر الطبيب الفاضح لفسادهم الى التحقيق أمام لجنة ادارية.

في تفاصيل هذه المأساة كشف طبيب الأطفال الدكتور المهدي الشافعي والذي يزاول عمله بالمستشفى الإقليمي الحسن الاول  بتزنيت ،أن مندوب وزارة الصحة بالمدينة، اقتحم ، أول أمس الجمعة مركب الجراحة بالمستشفى من أجل استدعائه الى مكتبه بالمندوبية الاقليمية.

وأوضح الشافعي في فيديو نشره على مواقع التواصل أنه كان بصدد اجراء 6 عمليات جراحية، قبل أن يتفاجئ بالمندوب ومدير المستشفى والمكلف بالموارد البشرية يقتحمون مركب الجراحة، على الساعة الرابعة بعد الزوال ، بدعوى استدعائه شفويا ومطالبته بالحضور امام لجنة اقليمية بالمندوبية للاستفسار عن فيديو منشور بموقع الفيسبوك.

و كان الدكتور الشافعي قد نشر يوم الخميس الماضي فيديو ، انتقد فيه غياب أطر التخدير والانعاش بقسم الجراحة بالمستشفى، ما منعه من اجراء العديد من العمليات الجراحية المبرمجة ، مبرزا أن ساكنة تزنيت نظمت وقفات احتجاجية في وقت سابق تضامنا معه و ضد “رداءة”  الوضع الصحي بالمنطقة . 

بالمقابل، برر مدير المستشفى المذكور، قدوم مندوب وزارة الصحة الى مركب الجراحة، لاستدعاء الطبيب ، بدعوى أن الاخير رفض التوصل بالمراسلات المكتوبة الصادرة من المندوبية الاقليمية للصحة.

ووجه الجراح رسالة الى وزير الصحة أنس الدكالي كشف فيها المستور وعرى فيها عورة الوضع الصحي بالمدينة و الذي ينسحب على جل مدن المملكة بدون استثنــاء.

اترك رداََ