حامي الدين القيادي في البيجيدي أمام قاضي التحقيق باستئنافية فاس ودفاعه يتقدم بمذكرة لتأجيل الاستنطاق.

0
208

                                                                                                               بعد خروجه يوم الجمعة المنصرم في ندوة صحفية حضرهــا عدد من وزراء البيجيدي مثل مصطفى الرميد و لحسن الداودي،والتي كال خلالهــا القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد العالي حامي الدين التهم لحزب الأصالة و المعاصرة،و اتهمهفي الندوة  بتحريك قضية الطالب”بنعيسى آيت الجيد” الذي قتل في تسعينيات القرن الماضي ،_تحريكها_من جديد بعد أن قال القضــاء كلمته فيها لأكثر من مرة حيث قضى القيادي سَنتين سجن. وتم حفظ  شكاوى جديدة سنة 2012 ،ليصار الى تحريك الدعوى من جديد وهذه المرة بشكوى مباشرة لقاضي التحقيق باستئنافية فاس الذي وجه استدعـــاء للبرلماني و القيادي في حزب العدالة والتنمية في مناسبة سابقة اعتذر فيهــا حامي الذين عن الحضور ليحدد اليوم الإثنين 5 مارس كموعد جديد حيث حضر حامي الدين مؤازرا بعدد من المحامين أبرزهم عبد الصمد الإدريسي عن هيئة مكنــاس الذي قدم مذكرة الى قاضي التحقيق يطلب فيهــا تأجيل الاستمـــاع الى موكله الى جلسة 27 مارس وهو ما استجاب له قاضي التحقيق و أحال الطلب أصولا على النيابة العامة التي في الغالب ما تجيب “بتطبيق القانون” أي قبول الطلب.

المحامي الإدريسي و أثنــاء خروجه من باب المحكمة دون فيسبوكيــا قائلا ” أن عدد ممن نظمو وقفة أمام باب المحكمة رفعو في وجهه شعــار “قاتل”..”مجرم” وهم يظنون أنه  هو عبد العالي حامي الدين..”.وأضاف “إنهم نفس الأشخاص الذين حضروا مسيرة ولد زروال، لا يعرفون لماذا أتوا بهم، ولا لماذا هم واقفون.. هزلت”.

اترك رداََ