المغرب اشترى بَرمجيات تجسس ب 207 آلف دولار من بريطانيا من أجل تتبع هواتف والبريد الالكتروني لنشطاء و سياسيين.

0
284

                                                                                                                كشفت عدد من الصحف البريطانية،أن لندن باعت لعدد من الدول العربية معدات لتجسس عبارة عن برمجيات لمراقبة البريد الالكتروني و الأرقام الهاتفية لنشطــاء و سياسيين وبلغت قيمة المبيعات 40 مليون دولار لمجوع الدول العربية منذ 2015.

وحسب ما نشرته صحيفة “ذي أندبندنت” و”ميدل إيست أي” البريطانية، فإن الأرقام المتوفرة تشير إلى ما تم الموافقة عليه من قبل الحكومة البريطانية لصالح هذه الدول العربية،وتصدرت لائحة زبناء هذه البرامج التجسسية دول الخليج، إضافة إلى إسرائيل والعراق، بقيمة مالية فاقت المليون دولار أما المغرب فاشترى بما قيمته 207.843 دولارا من أجل الحصول على هذه البرمجيات.الجارة الجزائر أنفقت 225 ألف دولار أما تونس فاشترت بـ251.770 دولارا، ولبنان بـ322.700 دولار، والبحرين بحوالي نصف مليون دولار.

وكشفت المصادر الصحفية ذاتها أن هذه المعدات التجسسية التي تم تصديرها نحو هذه الدول عبارة عن برمجيات متخصصة في اعتراض الاتصالات، إضافة إلى برمجيات للمراقبة تمكن من الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني وسجلات الهاتف المحمول، وتسمح بتشغيل ميكروفونات سرية.

 

 

اترك رداََ