وزير الصحة يتحرك لدرء فضيحة استعمال معدات تصفية دم فاسدة ويُوَجِه بِسَحبها من المستشفيات العامة والخاصة..

0
236

                                                                                                              أنس الدكالي وزير الصحة المعين حديثـــا يتحرك لدرء فضيحة كانت لتعصف بمستقبله المهني لو لم يتم احتواءهــا في حينه،لكونها (الفضيحة) من النوع الذي قد يؤدي الى حدوث وفيات بين مرضى يستفيدون من تصفية الدم (الدياليز) سواء في المستشفيات العمومية أو الخصوصية وحتى في مراكز المبادرة الوطنية لتنمية البشرية بسبب فساد أجهزة تصفية الدم على مستوى الخراطيم التي تنقل الدمـــاء لجسم المريض.

جريدة الصباح التي أوردت الخبر في عددهــا ليوم الاثنين قالت أن المديرين الجهويين، توصلوا أخيرا برسالة من مديرية التوقعات التابعة للوزارة تحت عدد « ذي 2018 اس ج يدا سالب 178 »، تطلب منهم، على وجه السرعة، التحرك لتجميع عدد كبير من المعدات والأدوات المستعملة في عمليات تصفية الدم، وإعادتها إلى مصلحة تدبير المخزون الكائنة بالبيضاء.

وزادت الجريدة قائلة، أن الرسالة الموقعة من قبل محمد يافوت، مدير مديرية التوقعات بتفويض من الوزير، أطلعت المديرين الجهويين على التحريات التي أجراها المختبر الوطني لمراقبة الأدوية على خراطيم إيصال الدماء التي يثتبها المريض في عروقه، موضحة أن هذا النوع من الخراطيم يواجه صعوبات استعمال من النوع الذي يمكن أن تكون له مخاطر على صحة المستفيدين من حصص العلاج بتصفية الدم.

وذكرت اليومية أن الوزارة أشارت في الرسالة نفسها، إلى نوع هذه الخراطيم المغشوشة، وحذرت من استعمالها في جميع المراكز بالجهات الـ12، كما طلبت من المديرين إعطاء توجيهاتهم لمنع استعمالها وجمع الكميات المتبقية منها، ومطالبة الشركة صاحبة الصفة بتعوضيها في أقرب أجل ممكن.

وحسب اليومية، فقد أوضح مهنيون بمراكز تصفية الدم بالبيضاء بدء إجراءات تنقية معدات تصفية الدم من الأدوات والخراطيم الفاسدة، مؤكدة أن فحوصات تجري على المرضى الذي استعملوا هذه الخراطيم في ضبط حركة تحرك الدم أثناء عملية التصفية.

اترك رداََ