مجلس الأمن يدعم كوهلر في جهوده من أجـل احيـــاء التفاوض حول قضية الصحراء.

0
111

                                                                                                                مجلس الأمن الدولي يعرب عن دعمه الكامل و اللامشروط لجهود المبعوث الأممي لصحراء هورست كوهلر ويَحُثُه على مواصلة الجهود من أجــل احيــاء العملية التفاوضية لتسوية أقدم نزاع في القارة السمراء.

الرئيس الألماني الأسبق ،المبعوث الحالي لصحراء “كوهلر” التقى أمس ألاربعـــاء أعضــاء مجلس الأمن في اجتماع مغلق ،وقدم احاطة  مقتضبة حول الجهود المبدولة والتي تركزت تفاصيلهــا (الجهود)حول لقاءات أجراهــا المبعوث مع الرباعي المغربي الجزائري الموريتاني ثم جبهة البوليساريو في الأسابيع الأخيرة.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن “دعمهم الكامل” لجهود كوهلر من أجل “إعادة إحياء عملية التفاوض بدينامية وروحية جديدة”، حسب ما قال السفير الهولندي كاريل فان أوستروم.

وفي وقت سابق، جددت الحكومة المغربية التأكيد على أن لا حل لقضية الصحراء خارج السيادة الوطنية، في تعليق على لقاء جمع وفدا مغربيا برئاسة ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، في العاصمة البرتغالية لشبونة، مع المبعوث الأممي هورست كوهلر.

وأكدت الحكومة أن المرجعية التي تحكم موقف المغرب في نزاع الصحراء هي تلك التي حددها الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء لسنة 2017.

من جهته، كشف الوزير بوريطة، في لجنة الخارجية بمجلس النواب، أن موضوع المفاوضات المباشرة “تروجه كل من الجزائر والبوليساريو”، نافيا أن يكون كوهلر طرح هذا الموضوع.

وشدد بوريطة على أن المغرب “يرفض المفاوضات المباشرة مع البوليساريو”، معتبرا أن الحل لا يمكن أن يتم بدون الأخذ بعين الاعتبار الفاعلين الحقيقيين في الملف.

اترك رداََ