الإدريسي يتهم النيابة العامة بـ”إرهاب” الدفاع لـ”ذبح بوعشرين”وخلود الجابري تنهــار وتُنْقل خَارج المحكمة.

0
212

                                                                                                                مع بداية الجلسة الثالثة لمحاكمة الصحافي توفيق بوعشرين مدير نشر “أخبار اليوم “و “اليوم 24” كان كل شيء يوحي أن الأمور سوف تكون هادئة وسَتُمر في جو من الترافع الودي بين الأطراف الثلاثة (دفاع المتهم ،دفاع المشتكيات،والنيابة العامة)،غير أن العاصفة هَبّتْ على الجسلة مع اشهــار المشتكية خلود الجابري لشهادة طبية تثبت فيهــا أنهــا مريضة وتنتهي هذه الشهادة في 3 من أبريل وهي الشهادة التي قدمت لتتغيب عن العمل.. هنـــا انفجر المحامي “زيان” محامي دفاع بوعشرين الذي طالب باثبات واقعة التزوير وقال”كيف يُعقل أن تقدم شهادة طبية بمرضهــا وهي واقفة الآن أمام الهيئة؟وانتفض زيان وسط القاعة، بعد أن اعترض دفاع المشتكيات على اتهامه للجابري بالتزوير، قائلا، “إما نتكلم إما نمشي فحالي”، وصاح مرددا أمام المحامين “هادي كذابة.. هادي مزورة”، فانتفضت إحدى المحاميات قائلة، “سجلو هذا إرهاب ضد الضحايا”، فرد زيان “الضحية الوحيد هو هاد السيد” مشيرا لتوفيق بوعشرين.

توالت حالة الغليان والشد و الجدب بين دفاع بوعشرين و النيابة العامة، حين اتهم المحامي الإدريسي النيابة العامة بممارسة الترهيب و”تهديد” الدفاع لـ”ذبح بوعشرين، عندما يبقى من دون دفاع”على حد قول المحامي عبد الصمد الإدريسي، وذلك بعد أن وصف ممثل النيابة العامة كلام زيان بخصوص “تزوير” الشهادة الطبية التي قدمتها خلود الجابري، بكون ذلك” ترهيب” للمشتكيات.

وصرخ الإدريسي بصوت مرتفع، “سأقول كل شيء أمام المحكمة…، هناك من اتصل بمحامين لسحب نياباتهم عن بوعشرين حيث تم إخبارهن أن الملف أكبر منهن وأنه ليس مجرد  قضية “اغتصاب”، لن نقبل منكم كنيابة عامة أن تهددونا، ونطلب منكم سحب هذا الكلام وإلا بغيتونا ننساحبوا قولوها لينا”.

الجلسة تم رفعهــا قبل قليل من قبل رئيس الهيئة، بعد أن انهارت المشتكية خلود الجابري بفعل ضغط المحامي مولاي الحسن العلوي الذي قال لهـــا كيف للمشتكية التي تقدمت بشهادة طبية في عملها تؤكد فيها العجز، وهي من قامت بحمل أسماء الحلاوي على ظهرها عندما انهارت، لمريض ما كيتحركش سيدي القاضي” هنــا ردت خلود “الله ياخد فيك الحق”ودخلت في حالة هستيرية لتنهــار و يتم نقلهــا على متن نقالة اسعاف الى خارج المحكمة بحضور الوقاية المدنية وعناصر من الشرطة.

اترك رداََ