أحكام نَاعِمَة في قضية الطبيبة التي سَخّرت فيلتها الفاخرة بالرباط لاستقبال كبار “القَمَارين” من مشاهير ومسؤولين.

0
220

                                                                                                               أحكام وُصِفَت بالناعمة صَدَرتْ في قضية الفيلا الكائنة في حي السفراء بالرباط و التي سخّرتهــا مالكتها الطبيبة الشهيرة من أجل استقبال كبار”القمارين” من علية القوم من سواء مشاهير و مسؤولين ،الى أن انكشف الأمر، بعد تنفيذ عملية سطو في الثالثة صباحــا من أحد أيام يونيو من العام المنصرم من قبل عدد من الجناة الذين تم تحريضهم من قبل أن الزبائن المفلسين من وراء هذه المقمرة وفق محاضر الضابطة القضائية.

بعد ست جلسات حسمت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، في وقت متأخر من مساء أمس الخميس، في قضية فيلا القمار،حيث قضت بإدانة صاحبتها التي تابعها القضاء بجنحة توظيف محل للعبة الورق بدون إذن السلطات المُخْتَصة، بثلاثة أشهر موقوفة التنفيذ، فيما أدانت أحد مساعديها بشهرين موقوفة التنفيذ كذلك، وقضت بتبرئة أحد المتهمين الذي حملته التحريات الأولية مسؤولية تحريض منفذي عملية السطو على الفيلا، قبل أن تبرئه الهيئة القضائية.

وأضافت يومية “الأخبار” في عدد نهاية الأسبوع، أن المحكمة قضت بإدانة متهمين يتحدران من عين عودة وهما من ذوي السوابق القضائية، بسنة ونصف حبسا نافذا في حق أحدهما وسنة حبسا نافذا في حق الآخر، وقد تابعتهما المحكمة بتهمة تكوين عصابة إجرامية من اجل السرقة الموصوفة المقرونة بظروف الليل والتسلق والكسر واستعمال ناقلة ذات محرك وحيازة سلاح في ظروف من شأنها تهديد سلامة الأشخاص.

وتعود وقائع الملف، حسب محاضر الضابطة القضائية، الى نازلة مثيرة شهدها حي السفراء الراقي بطريق زعير وسط الرباط بتاريخ 11 يونيو 2017، حوالي الثالثة صباحا، بعدما تعرضت فيلا الطبيبة للاقتحام من طرف مجهولين يتراوح عددهم بين ستة وثمانية أفراد، حيث عرضوا بعض المدعوين للسرقة، واستولوا على هواتف نقالة وحقيبة يدوية وأموال، وبعد إجراء المعاينة من طرف عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الثالثة السويسي، عبرت صاحبة الفيلا عن عدم رغبتها في متابعة المجهولين وتحريك المسطرة في هذا الملف، وهي الرغبة التي تقاسمها معها المدعوون الذين تعرضوا للسرقة تفاديا للفضيحة، خاصة بعد تداول أسماء مشهورة وشخصيات ومسؤولين ضمن لائحة الضحايا والمترددين على الفيلا لممارسة القمار.

اترك رداََ