اعتقال جمال المنظري أمين عام حزب الاتحاد المغربي للديموقراطية بسبب 3 مليارات سنتيم.

0
335
جمال المنظري

                                                                                                                  اعتقلت مصالح الشرطة القضائية بالرباط، أمينا عاما لحزب سياسي، على خلفية مذكرة بحث في حقه، بعد استيلائه على تعويضات مالية مقدرة في 3 ملايير من السنتيمات.
 المثير في القضية بحسب مصادر متطابقة أن المحامي تمكن من تحفيظ عقار واستغلال مسطرة من أجل استصدار حكم قضائي في مواجهة جماعة سلا بمطالبتهــا بأداء 2.5 مليار سنتيم كتعويض عن ما اعتبره اعتداء على أجزاء من العقار من خلال شق طرق، وإحداث مرافق، علما أن هذه الأخيرة كانت موجودة منذ سنوات طويلة قبل أن تطير مع أكثر من 600 منزل اختفت بموجب شهادة إدارية.

وكان الموقوف نفسه موضوع شكاية موجهة إلى مدير ديوان رئيس الحكومة وعمدة مدينة سلا إلى وكيل الملك، وهي الشكاية التي تمحورت حول وجود عملية نصب في ملف عقاري، هم عقارا كان في ملكية شخص يسمى بن الصغير، والذي قام ببيعه في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي على شكل بقع أرضية وفق عقود عرفية يتوفر عليها المشترون.

وحسب مضمون الشكاية، التي فجرت هذا الملف بعد أن صدرت تعليمات للفرقة الوطنية للبحث فيه، فإن العقار تحول إلى تجزئة غير منظمة خلال الثمانينيات، وبعد صدور قانون التجزئات، تقدم مالك العقار الأصلي سنة1996 بطلب تسوية وضعيتها القانونية، وكانت تتضمن حينها 480 بناية مكتملة، ومجهزة بالماء والكهرباء والتطهير، فضلا عن الأزقة.

المفاجأة حسب الشكاية حدثت سنة 2007 بعد أن قامت سيدة وعن طريق ابنها الذي لم يكن سوى المحامي والمستشار السابق ببلدية الرباط، وأمين عام الحزب، باقتناء الرسم العقاري من الورثة وبمبلغ مالي لا يتجاوز 14 درهما للمتر المربع من منطقة يفوق فيها ثمن المتر 7 آلاف درهم، على أساس أنه أرض عارية، وفارغة من أي منزل.

 تحريات الفرقة الوطنية توصلت إلى أن زعيم الحزب السياسي المعتقل  استغل والدته والإمتياز القضائي الذي يتمتع به، ورغم افادته بأن هدفه من اقتناء الرسم العقاري هو البقع الفارغة، إلا أن سوء نيته جعله يقدم على اقتناء الرسم بأكمله من أجل النصب والإحتيال على الجماعة الحضرية، ومطالبة الدولة بالتعويض عن طرق كانت موجودة أصلا، وأيضا بهدف ابتزاز السكان عن طريق منعهم من تسجيل وتحفيظ منازلهم وتعليتها.

يشار الى أن السياسي  المعتقل هو “جمال المنظري” أمين عام حزب الاتحاد المغربي للديموقراطية (غير ممثل في البرلمان) ومند اعتقالهــا ارتفع الأصوات التي كانت تهمس في السر حول الجدوى من وجود عدد كبير جدا من الأحزاب السياسية التي تُشكل كغطـــاء للمصالح الشخصية والنزوات الفردية.

اترك رداََ