ترجمة الفرقة الوطنية لمكالمات الزفزافي تثير الجدل بسبب اختلافها عن ترجمة مُحَلَف المحكمة.

0
357

                                                                                                                               الجدل بين المحكمة وهيئة الدفاع في قَضَية ناصر الزفزافي يصل الى صلب القضية بعد تجاوز الشكليـــات في الجلسات السابقة.والجَدِيد في جلسة اليوم الاثنين ،اللبس والتَضَارب الذي حصل بين ترجمة الفرقة الوطنية وترجمة المترجم المحلف من لذن المحكمة  لمكالمة حَصَلت بين ناصر الزفزافي و عز الدين أولاد خالي علي الذي وصفته النيابة العامة بالانفصالي في أحد الجلسات في الوقت الذي دافع عنه ناصر وطالب المحكمة باظهــار حكم صادر عن القضـــاء يؤكد أن هذا الشخص انفصالي وهو الأمر الذي سُجل كنقطة لمصلحة ناصر في مواجهة النيابة العامة.

وأوضح المترجم المحلف، اليوم الإثنين أمام محكمة الجنايات بالدار البيضاء، أن الشخص الذي قام بتفريغ المكالمة ترك فراغات كثيرة ومجموعة من المساحات، قبل أن ينطلق في ترجمة بعض العبارات داخل المكالمة التي أوضح أنها تمحورت حول الحديث عن سروال،ثم عن برنامج شارك فيه فؤاد وتم فيه الكلام حول الإستعمار الإسباني والإستعمار العروبي.

وتدخل محمد أغناج عن دفاع معتقلي الحراك موضحا أن المترجم عينته المحكمة لترجمة محتوى المكالمات، مضيفا أن الدفاع سبق وبين أن التفريغ ليس وفيا لنص المكالمة، وتقدموا بدفع لازالت المحكمة لم تبث فيه، مشيرا إلى أن المحكمة ومن خلال التفريغ والمناقشة، سيتبين لها أن الترجمة التي قامت بها الشرطة القضائية تمت بسوء نية لأن سياق الترجمة مغاير تماما لما ورد في المكالمة.

ونبه النقيب عبد الرحيم الجامعي، منسق هيئة الدفاع، إلى أن الضابطة القضائية اعتمدت على المكالمة لتستنتج أن الأمر يتعلق بتمويل من الخارج، والتخطيط للمس بأمن الدولة الداخلي، ولذلك طالب من المترجم تأكيد الأمر أو نفيه، مشيرا إلى أن ماورد في المحضر هو من صنع الضابطة ويستهدف إقحام الزفزافي في المؤامرة.

اترك رداََ