القضاء البلجيكي يقول كلمته في حق الإرهابي الفرنسي من أصول مغربية “صلاح عبد السلام”.

0
135

                                                                                                                                                                                                                                                                      قضت محكمة الجنايات في بروكسل الاثنين بالسجن 20 عاما على الإرهابي الفرنسي  من أصول مغربية صلاح عبد السلام إثر إدانته بتهمة محاولة قتل ذات طابع إرهابي خلال إطلاق نار وقع في 15 آذار/مارس 2016 في العاصمة البلجيكية.

وكانت النيابة البلجيكية قد طلبت السجن عشرين عاما (العقوبة القصوى) ضد صلاح عبد السلام (28 عاما) وشريكه التونسي سفيان عياري (24 عاما) خلال المحاكمة في شباط/فبراير الماضي. وجاء في حيثيات الحكم أن ضلوعهما في التطرف “ليس موضع أي شك”.

ويعد عبد السلام الفرد الوحيد الذي بقي على قيد الحياة من المجموعة الجهادية التي نفذت اعتداءات باريس  وأودت بحياة 130 شخصا في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

فرانس24

اترك رداََ