بعد ضغط الرأي العام و الجمعيات الحقوقية سلطات طنجة تفتح تحقيق في حادثة القائد والتلميذ.

0
173

                                                                                                                                    بعد المسيرة التلميذية أول أمس الخميس المساندة لتلميذ بنمنصور والذي يدعي وعائلته تعرضه لاعتداء من قبل “ثلاثة  مخازنية” بأمر من قائد  الملحة الادراية 12 بطنجة ،تسبب له في شلل شبه تام.وبعد ارتفاع الأصوات الحقوقية المطالبة بفتح تحقيق في النازلة،شرعت أمس الجمعة الشرطة القضائية  وبتعليمات من النيابة العامة بفتح “تحقيق معمق”حول تصريحات التلميذ الذي قال أنه تعرض لتعنيف، ومحاولة اغتصاب داخل سيارة تابعة لجهاز القوات المساعدة”، بإحدى احياء طنجة قبل اسبوعين.

مصادر حقوقية محلية متابعة للملف، أكدت ان “عناصر الشرطة القضائية بناء على تعليمات النيابة العامة، استمعت أمس الجمعة رابع ماي الجاري للتلميذ ولوالديه وبعض الشهود”. 

التلميذ الضحية الذي يدرس في السنة أولى بثانوية الحنصالي ادعى و عائلته في فيديوهات مصورة 

 “تعرضه للعنف اللفظي من قبل قائد الملحقة الادارية قبل اقتياده من قبل عناصر القوات المساعدة”، التي اشار الى ان افرادها “عرضوه للضرب على مستوى الرأس كما حاول نزع سرواله وتهديده بالاغتصاب”.

وقالت أسرة التلميذ في تصريحات صحفية، إنها نقلت ابنها لمستشفى محمد الخامس بمدينة طنجة لتلقي الاسعافات الاولية نظرا لكونه “يعاني من مشاكل صحية نتيجة مضاعفات الاعتداء الذي تعرض له اثرت على نطقه وحركته”.

ومن المرتقب ان تكشف التحقيقات التي امرت بها النيابة العامة، والتي تباشرها مصالح الامن بولاية امن طنجة، عن صحة ادعاءات التلميذ بخصوص تعرضه للاعتداء الجسدي من قبل عناصر القوات المساعدة بأمر من قائد الملحقة الادارية الـ12 بمنطقة بني مكادة، وإثبات سبب مرض التلميذ.

اترك رداََ