فيديو..اعتقال الشخص الذي صور مريضا “يتساقط الدود من جسده” والتُهْمة “التحريض على نقل شخص لمستشفى..”

0
1118

                                                                                                                                      قد تسمع قوانين في المغرب ينطبق عليهــا المثل المأثور”ما دُمْت في المغرب فلا تستغرب” فبدل أن يكافئ بعض الأشخاص على سلوكهم الذي يوجد 100 نص قانوني يحميهم، يتم  معاقبته..”

جديد نوازل المملكة، هو بلاغ صادر عن عمالة إقليم سيدي سليمان اليوم الأربعـــاء و التي تبلغ فيه الرأي العام وبكل” فخر” أنه وبتعليمات من النيابة العامة المختصة تم توقيف شخص قام بتصوير شخص مستلقيا على قارعة الطريق في حالة صحية متدهورة جراء معاناته من التهابات وتعفنات جلدية، مع التحريض على نقله للمستشفى بشكل يعرض حياته للخطر.

وأوضحت السلطات المحلية لاقليم سيدي سليمان، على إثر تداول بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لمقطع فيديو يظهر شخصا مستلقيا على قارعة الطريق في حالة صحية متدهورة جراء معاناته من التهابات وتعفنات جلدية، أن أحد الأشخاص المتواجدين بعين المكان، والذي كان في حالة غير طبيعية، عمد إلى توثيق الحادث بواسطة كاميرا الهاتف وتحريض بعض الأشخاص على نقل المصاب إلى المستشفى بالرغم من خطورة وضعه الصحي ودون انتظار سيارة الإسعاف، معرضا بذلك حياته للخطر.

وذكرت بأن الشخص المصاب، الذي يعيش حالة التشرد، قد تمت معاينة تواجده من طرف السلطات المحلية والأمنية، يوم أمس الثلاثاء حوالي الساعة السابعة مساء، بشارع بئر أنزران على مستوى دار الشباب 11 يناير بمدينة سيدي سليمان، حيث تم استدعاء سيارة الإسعاف لنقله للمستشفى.

وأكدت أنه تم، بتعليمات من النيابة العامة المختصة، توقيف الشخص المذكور ووضعه رهن إشارة البحث الذي فتح في الموضوع، في حين تم نقل الشخص المصاب الظاهر بالفيديو إلى المستشفى الإقليمي بسيدي سليمان لتلقي الإسعافات الضرورية، حيث استدعت حالته الصحية نقله إلى مستشفى ابن سينا بالرباط للخضوع للمزيد من العلاجات.

يشار الى أن هناك فصل في القانون يعاقب كل شخص امتنع عن تقديم المساعدة للغير وهو في حالة خطر،وتهمة هذا المواطن (دركي متقاعد)الذي تم توقيف كما جــاء في البلاغ هو طلبه من الناس نقل المريض الى المستشفى، فأصبح الطلب و الالتماس “تحريضـــا”استوجب معه التوقيف و الحراسة النظرية وقد يصل الأمر الى محكمة وعقوبة..

اترك رداََ