أخنوش يستعين بالقفة الرمضانية لتلميع صورته واستمالة شَرِيحَة المُعْوزين.

0
313

                                                                                                                                شرعت مكاتب حزب التجمع الوطني للأحرار في الإعداد لعملية “قفة رمضان” بعدد من الأقاليم والجهات، ما اعتبره المتتبعون للشأن السياسي تعبئة سابقة لأوانها للإنتخابات المقبلة، وأيضا استقطابا لفئات معينة من الناخبين والناخبات خصوصا المحتاجين منهم.

القفة تضرب في الوقت الحالي أكثر من هدف، فمن جهة يراد لهـــا تحسين صورة زعيم الأحرار المهتزة في الأيام الحالية ،بعد حملة المقاطعة الشرسة التي تستهدف محطات “افريقيا” العائدة للوزير أخنوش، ومن جهة أخرى هي استمالة لشرائح في وضعية هشاشة في تحضير مبكر للانتخابات المقبلة..أسلوب الأحرار سبقته له منظومة البيجدي التي تعتمد هي الأخرى الأعمال الخيرية تحت شعارات متنوعة من أجل الوصول لدغدغة مشاعر بعض الشرائح من المغاربة لتوظيفهــا انتخابيــا. غير أن  الانتخابات الأخيرة أعطت دروس لهذين الحزبين بعد أن استطاع اليســار حصد مقعد برلماني (عمر بلافريج)في دائرة السويسي في الرباط ،حيت لا يمكن لا لقفة و ولا لورقة 200 درهم أن تأثر في الناخب هنـــاك.

اترك رداََ