الحلاوي في مواجهة بوعشرين أمام القاضي..”كان يطلب مني لَحْس رجليه واستعبدني جنسيا منذ 2011..”

0
171

                                                                                                                                                                                                                                                                     تفاصيل محرجة للهيئة ولكل الحاضرين في الجلسة السرية لمحاكمة توفيق بوعشرين مالك يومية “أخبار اليوم “و “اليوم 24″،بعد أن وصلت المحاكمة لمرحلة المواجهة بين الضحايــا المفترضات و المتهم توفيق بوعشرين.

الجسلة السرية السابقة حكى فيهــا الصحفي بوعشرين ،وقدم معطيات حول كذبة استغلال هشاشة وفقر بعض المشتكيات وقال أن أسمــاء الحلاوي و التي لا تملك حتى مستوى باكالوريــا، تتقاضى 6000 درهم بعد أن بدأت في الجريدة ب 3000 درهم، كما أنهــا تملك شقتين وسيارة وزوجهــا نائب رئيس التحرير يتقاضي 2 مليون سنتيم ،فكيف يكون استغل فقرهــا وهشاشتهــا؟أمس جــاء الدور على أسمــاء الحلاوي لترد فسردت تفاصيل جنسية حول طرق استغلالهــا منذ 2011 من طرف مديرهــا وقالت“كان يستعبدني، ويقول لي: لحسي ليا رجلي، لحسي ليا صباعي، إنها ممارسات شادة، إن يوم اعتقال بوعشرين هو يوم استرداد حريتي، فلحمي طاب بالعصا والضرب، ولم أعد أستطيع مقاومته”.

مضيفة للقاضي فارح بوشعيب “كان يقول لي أنت ملكي، أحسست أني من سباياه وأني عبدة له، أشبعني ضربا، تكرفس عليا، وأصبحت معه دمية جنسية..، مارس علي الجنس وأنا حامل، وكان يركب فوق بطني، وأنا أشكي له وماكعقلش عليا”.
وواصلت (أ.ح) سرد تفاصيل علاقتها ببوعشرين، حسب روايتها تقول مصادرنا قائلة”لم يحترم حتى زوجي الذي كان صديقه، فقد طلب مني أن نمارس الممارسة الجنسية الأخيرة قبل زواجي، لكنه استمر في كل مرة، يطلبني ويرعبني بنشر صوري عارية من أجل القدوم إليه”.

تصريحات الحلاوي حول الاستعباد و الاستغلال الجنسي بالمقارنة مع وضعهــا الاجتماعي يرى فيه رجال القانون  “دفع ضعيف” وغير مؤيد بدليل و فقد تكون كل التفاصيل الجنسية التي سردتهــا للمحكمة صحيحة غير أن الأمر كان يتم بكل رضاهــا و تقاسمت النشوة و المتعة مع مديرهــا 7 سنوات لتأتي بعد ذالك وتتحدث عن الاغتصاب و الاستغلال الذي يحتاج الى الكثير من الأدلة الدامغة لإثباته.

اترك رداََ