العثماني يعتذر للمقاطعين عن بعض تصريحات وزراءه و يطلب طوي الصفحة والنشطاء يردون “مقاطعون ..مقاطعون..”.

0
1287

                                                                                                                                     في موقف لم يلقى أي تجاوب من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قدم  سعد الدين العثماني رئيس الحكومة اعتذاره عن بعض التصرفات والتعابير اللفظية التي وصف بها أعضاء في حكومته “المقاطعون” لثلاث شركات تجارية، مضيفا  أنه “يتابع من موقعه كرئيس للحكومة تفاعل جميع الجهات مع ما اصطلح عليه ب”المقاطعة”، مضيفا أن الواجب يفرض عليه الاستماع للجميع، حريص على تحقيق مطالب المواطنين، والحفاظ على مصالحه، لأن الحكومة نابعة من رحم الشعب يضيف العثماني.

وقال العثماني، في حديثه أمام المستشارين اليوم، خلال جلسة المساءلة الشهرية:”مع اقتراب شهر رمضان المبارك أريد أن أدعو الجميع للتسامح، وأريد أن أقول هادشي نطويو الصفحة ديالو والأهم هو المصلحة العليا للوطن التي نشتغل عليها جميعا”وأردف العثماني أن “الحكومة تسهر بشكل يومي على حماية المستهلك، وعلى اتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة للتصدي لكل الممارسات غير المشروعة التي قد تنعكس سلبا على ضمان تموين الأسواق، أو تتسبب في ارتفاع الأسعار، أو تؤثر على جودة وسلامة المنتجات الغذائية، وغيرها من المنتجات الاستهلاكية”.

النشطــاء على مواقع التواصل الاجتماعي وبعد النجاح الكبير لحملة المقاطعة أصبح جاوبهم الوحيد على أي تصريح أو تعليق من الحكومة بعد تهديدهــا للمقاطعين، هو رفع شارة “المقاطعة” و الاصرار عليهــا لكونهــا أصبحت معركة وجود، و تصريف لإرادة الشعب وفرضهــا بأسلوب حضاري على من مَسّهم في قُوتِ يَومِهم وجيوبهم.كمــا انهم واعون جدا أن الحملة هي نضال حقيقي تراه السلطات “تيرمومتر” لقياس مدى نشوء رأي عام رقمي قادر على فرض رأيه على السلطات في أي ملف كان ،مع انهيــار مؤسسات الوساطة سواء أحزاب أو نقابات أو جمعيات والتي أصبحت لا تمثل سوى مصالحهــا الضيقة بعيدا عن هموم ومشاغل هذا الشعب.

عادل أنكود:taboumedia1@gmail.com

اترك رداََ