CHU فاس:زودهم الطبيب ب 9 تحاليل لإجراءهــا الساعة 11 ليلا و والدتهم أدْخلت المَشْرحة 8 ليلا والحصيلة تكسير للمستعجلات واعتقالات.

0
5102

                                                                                                                                                                                                                                                                           في أول يوم من رمضان الكريم،حالة المستعجلات في مستشفى CHU بفاس،تعرف فوضى عارمة،بعد اقدام فرد من عائلة مَكْلُومة في وفاة والدته ،على تكسير الواجهة الزجاجية لباب المستعجلات، ودخوله وعدد من أفراد عائلته في مواجهات مع حراس الأمن الخاصين،والذي،يُعْرَفْ عدد كبير منهم بسلوكياتهم “البلطجية” و”التَشْبِيحية” في حق السواد الأعظم من المرتفقين..حضر الأمن وتم اعتقال 4 من حراس الأمن الخاصين، وعدد من أفراد العائلة التي قامت بهذا السلوك .أما عن الأسباب وبحسب مصادر موقع طابو ميديـــا فيرجع الى الصدمة التي تلقتهــا العائلة اليوم صباحـاً وهي تتوجه الى المشرحة لتسلم جثة والدتهم وحين استفسار مسؤولي المشرحة عن توقيت استقبالهــا قيل لهم الساعة الثامنة و الربع ليلا. والطامة الكبرى هو أن العائلة والى غاية 11 ليلا وهي تتواصل مع الطبيب المشرف و زودهم ب 9 تحاليل من أجل اجراءهــا بشكل فوري ،وبالفعـــل هرول عدد من أفراد الأسرة الى مركز التحاليل وقامو بالتحاليل اللازمة غير أنه اليوم صباحــا  قيل لهم أنهــا توفيت وبالتوجه الى المشرحة علمت العائلة بالرواية،وكان رد الفعل عنيف بتكسير واجهة المستعجلات واكمال مأساتهم في مخافر الشرطة رفقة الحراس الخاصين في أول أيام رمضان. حالة من ضمن العشرات من الحالات التي تسجل بشكل يومي في هذا المستشفى الذي يستقبل المئات الآلاف من المرضى بفاس و المدن المجاورة،وحين تستفسر الأطقم الطبية يشتكون الخصاص وقلة الامكانيات في كل شيء،وكذالك المريض و المرتفق غير راض على الخدمات،غير أن بعض السلوكيات الصادر من بعض الكوادر الطبية لا مبرر لهــا ولا علاقة لهــا بالامكانيات وهي توظف في خانة “الاستهتــار” و وجب معهــا الحزم حتي يتم تفادي مأساة اليوم.

اترك رداََ