الحكومة..”لم نهدد المشاركين في حملة المقاطعة بالسجن”…وماكرون يعطي الدروس لحكومة العثماني حين سأل عن تضرر مصالح شركة طوطال في ايران.

0
194

                                                                                                                                   بعد ردود الأفعال القوية من السواد الأعظم من شرائح المجتمع المغربي المشارك في حملة المقاطعة وهم بالملايين وفق استطلاعات رأي دولية،سلكت حكومة العثماني اليوم مسلك المهادنة و المساكنة لتنفي في تصريحات لنطاق الرسمي باسمهــا الوزير الخلفي_تنفي_ تهديدهــا للمروجين لحملة المقاطعة بالسجن حيث قال أن الحكومة تنفي أن تكون هددت بسجن الداعين للمقاطعة”.

وأضاف الخلفي خلال الندوة الصحفية التي أعقبت المجلس الحكومي، اليوم الخميس17_05_2018، انه قصد بتصريحه السابق “ناشرو الأخبار الزائفة”.

يشار الى أن حكومة العثماني في بيانهــا الصحفي الأسبوع المنصرم هددت بمتابعة المروجين للمقاطعة على أساس أنهــا مبنية على معطيات زائفة ومغلوطة تضر بالاقتصاد الوطني وهو ما رد عليه النشطــاء بالاستنكــار لسببين أولهــا كيف تنصب حكومة العثمانية نفسهــا ناطقا باسم سنطرال مع أن 60% من أسهمهــا لشركة فرنسية .ثم كيف يمكن لاقتصاد بلد أن يبُنْى على شركة حليب واحدة؟ تم الأَنكى من ذالك هو مقارنة موقف الرئيس الفرنسي حينمــا سأل عن تضرر شركة “طوطال” الفرنسية بعد العقوبات الأمريكية على ايران ،فَرَدّ اليوم في مؤتمر صحفي له في ختام قمة الاتحاد الأوروبي وغرب البلقان في العاصمة البلغارية صوفيا،”أنــا لست ممثل لشركة طوطال و مديرهــا أدرى بمصالحهــا بالبقـــاء في ايران أو الانسحاب  منها وهي رسالة رأي فيهــا النشطــاء درس للعثماني و حكومته التي أشهرت ورقة المتابعة القضائية في وجه المقاطعين بذريعة أنهـــا مبنية على معلومات زائفة…”

اترك رداََ