“#خليه_ يخناز”..حملة مقاطعة السردين بعد أن وصل 30 درهم في بلد يُعْتَبر المُصَدر الأول في العالم.

0
2853

                                                                                                                                        بعد أربعة أسابيع من خوض معظم المعاربة لحملة مقاطعة ثلاثة منتجات استهلاكية “سنطرال، سيدي علي و محطات افريقيا”،أطلق المجتمع الرقمي حملة جديدة  لمقاطعة السردين تحت شعـار #خليه يخناز ،وانطلقت من مدينة شفشاون هذا الصباح ،بعد أن وصل سعر الكيلو الواحد من السردين في بعض المدن 30 درهم في بلد يعتبر أول مصدر لسردين في العالم.

وتداولت صفحات في “فايسبوك” نداء مقاطعة السردين، وجاء في النداء “كفاكم صنع ثروات للمافيا”، “حنا بلاد فيها جوج بحورا، وكنشريو السردين بـ 30 درهما، والشطون بـ 40 درهما.. اللهم إن هذا منكر”.

يشار الى أن المغرب من أول المنتجين لسردين في افريقيــا و يحتل المرتبة 18 عالميـــا،والمريب أن هنــاك عدد من الدول التي تصدر لهـــا الثروة السمكية المغربية تشتريه بأقل ممــا يشتريه المستهلك المغربي .وكان تقرير، أعده مهنيون في قطاع الأسماك، قال إن سعر السردين في سوق الجملة في موانئ طنجة، وآسفي، والجديدة لا يتجاوز عشرة دراهم، لكن سعره وصل إلى ما يقارب 30 درهما في معظم الأسواق المغربية، حيث أخلى النقابيون أنفسهم من المسؤولية عن هذا الإرتفاع.والملاحض أيضــا أن سعر السردين في مدينة ساحلية مثل الحسيمة يبلغ ضعف السعر الذي يباع فيه في مدينة فاس التي تختلف أسعــارها من سوق الى سوق ومن حي الى حي بهامش يتجاوز 5 دراهم في بعض الأحيان، دون حسيب أو رقيب.

ونقلت صحيفة “المساء” عن هذه المصادر قولها إن التقرير، الذي أنجزه مهنيون ينتمون إلى نقابات مختلفة، منها الكونفيدريالية الوطنية للصيد الساحلي، وأرسل إلى الوزارة، يتضمن معطيات خطيرة عن أساليب المضاربة، خلال الشهر الفضيل.

المقاطعون أضافو الى سلسلة المنتجات المُقاطعة مادة السردين دون أن يغفلو استمرارهم في مقاطعة سنطرال و سيدي علي و افريقيـــا،بحسب تدوينات نشطـــاء العالم الرقمي.

اترك رداََ