محاكمة بوعشرين..المحكمة تعرض مشاهد ممارسة سحاق بين سارة المرس وأسماء الحلاوي وهي حامل .

0
581

                                                                                                                                  عرض القضــاء الجالس الذي يشرف على محاكمة توفيق بوعشرين مالك يومية أخبار اليوم و اليوم 24،اليوم الثلاثــاء صباحــا،ثلاثة فيديوهات تخص الضحايــا المفترضات والمتهم بوعشرين،غير أن هذه الفيديوهات وبدل أن تكون أدلة ادانة و وسائل اثبات تحولت الى معطيات تشكك في مجمل القضية و الوسائل التي بنيت عليهــا من قبل النيابة العامة التي لطالمــا أكدت امتلاكهــا أدلة دامغة على تورط بوعشرين في جرائم اغتصاب وابتزاز واتجــار في البشر.

مصادر من داخل أطوار جولة المحاكمة التي استمرت الى فجر الثلاثـــاء،أكدت عرض ثلاث فيديوهات بالقاعة 7 بغرفة الجنايات بمحكمة الإستئناف في الدار البيضاء، اثنين منهم يَخُصا الصحافية وداد ملحاف، والفيديو الثالث يخص كل من أسماء الحلاوي الموظفة بقسم التوزيع بجريدة “أخبار اليوم” وصديقتها سارة المرس.

المصادر صرحت أن الفيديو الأول و التاني يخص،وداد ملحاف، تظهر فيه وهي  تتبادل القبل مع رجل داخل المكتب وتمرر يدها فوق يديه وهو يداعب مناطق حساسة من جسدها، في الوقت الذي منعته، في الفيديو الأول فقط، من إدخال يده في تبانها.

أما الفيديو الثالث، وحسب ذات المصادر، فإنه يعود لأسماء الحلاوي، الموظفة بقسم التوزيع بالجريدة، وهي تمارس الجنس مع صديقتها سارة المرس، حيث تظهر الحلاوي، الحامل حينها، وهي تتجرد من ملابسها قطعة تلو الأخرى، وتبدأ في تقبيل المرأة التي تظهر في الفيديو وتمارس الجنس عليها بمشاركة رجل آخر.هذا ولاتنكر الضحايا المفترضات قيامهمن بهذه الأفعال في الوقت الذي ينفي بوعشرين أن يكون هو من يظهر في الفيديوهات،كمــا أن محاميه تحدثو عن أدلة تدحض وجوده في المكتب ساعة تصوير الفيديوهات، وتحدث أن هيئة الدفاع عن وجود سجل مكالمات يظهر قيام بوعشرين بمكالمات هاتفية ساعة تصوير الفيديو ويؤكد اللاقط المرسل للمكالمة أنه ليس بالقرب من المكتببشكل قاطع.

ُمؤازري المشتكيات أكدو أن الشخص الموجود في  الفيديوهات هو توفيق بوعشرين و ملامحه أظهرت صدمة من مشاهدة المقاطع المعروضة على المحكمة.غير أن تأكيد أو نفي أن يكون بوعشرين هو من يظهر في الفيديو يبقي من اختصاص الخبرة التقنية التي قد تطلب المحكمة اجراءهــا على الأشرطة على اعتبــار أنهــا ذو جودة ضعيفة وفي فضــاء مظلم.

اترك رداََ