فيديو..رئيس جماعة من حزب أخنوش” من يدعو للمقاطعة راكب “بيكالة” ومَاعَنْدو أصلا باش يَشْرِي سيدي علي..”

0
174

                                                                                                                                                                                                                                                                       ربمـا من محاسن هذه المقاطعة الشعبية التي فرضهــا المغاربة على بعض العلامات التجارية،هو سقوط الأقنعة عن من يدعون تمثيل مصالح الشعب، وخروجهم صراحة لدفاع عن أوليــاء نعمتهم،رغم أن هذا الخروج قد يضرهم ولن ينفعهم في شيء، وربمـــا سيكون رد فعل المغاربة على أشباه الرجـــال هؤلاء في صناديق الاقتراع في المواعيد المقبلة وهنـــا لا بد أن تستحضر كلام جلالة الملك حين قال أن الموعد الانتخابي يعطي المواطنين “سلطة القرار في اختيار من يمثلونهم، وأنه عليهم إحسان الاختيار، لأنه لن يكون من حقهم غدا، أن يشتكوا من سوء التدبير، أو من ضعف الخدمات التي تقدم لهم”.

هذه التوطئة بمناسبة توجيه رئيس جماعة قلعة مكونة المدني أوملوك، المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار،استفزازات غير مسبوقة لشرائح واسعة من الشعب المغربي حين قال “ان المشاركين في حملة المقاطعة “مكيشربوش سيدي علي لانهم معندهمش باش يشريوه اصلا”.

واضاف اوملوك في فيديو نشره موقع “المصدر ميديا” راه لي كيقولو قاطعو افريقيا ربما معندهمش سيارات عندهم فقط بيكالات”.

وتابع عضو التجمع الوطني للأحرار “كايايني ناس كايخدو كارط روشارج ب 5 دراهم او 10 دراهم ويحرضون على المقاطعة”، مضيفا هاد الناس كانوا “عايشين بالماء الروبيني طوال حياتهم ومعندهمش باش يشريو سيدي علي”.

تصريحات رئيس الجماعة هذا،يدل على العقلية التي يحملهــا عدد ممن يسيرون الشأن العام في البلاد و أوصلانهم بأصواتنـــا لكي يُعَيِرُونَنـَـــا بالفقر ،ونسو أو تناسو أن سعة الرزق التي هم عليها هي من جيبوب هؤلاء الذين يركبون “البيكالة ” ويشربون مــاء “سيدي روبيني” و لو كان المواطن على القدر الكافي من الوعي لمـــــا أطل علينــــا أمثـــال هؤلاء ليوزعو تهمهم لمجرد مطالبة الملايين من المغاربة بتخفيض أسعــار بعض المواد الاستهلاكية ومعاملتهم في هذا الباب إسوة بالمواطن الهولندي و الألماني مع التحفظ على الفوارق بينهم وبيننــا في كل الجوانب.

اترك رداََ