مدير سنطرال يكشف حقيقة التخلي عن 900 عامل و يُقِر بفشل المصالحة ويؤكد أن المقاطعة في المغرب فعل جديد يستوجب دراسة

0
1317

                                                                                                                                                                                                                                                                        بعد تواثر الأخبــــار حول استغنـــاء شركة سنطرال عن 900 عامل، لمحاولة محاصرة الأثــار الاقتصادية الناجمة عن حملة مقاطعة علامتهــا التجارية التي انطلقت قبل أزيد من شهر ونجمت عنها خسائر مادية كبيرة لشركة الفرنسية_بعد تواثر_ هذه الأنبـــاء خرج مدير سنطرال دانون المغرب “ديديي لامبلان” في مقابلة أمس الثلاثـــــاء مع موقع “ميديا 24،ليوضح بعض المعطيات ويواصل التحفظ على أخرى.

مدير سنطرال أوضح بخصوص الاستغنــاء عن 900 عامل أن الأمر غير صحيح، والرقم غير صادر عن الشركة، إلا أن الشركة قررت توقيف عدد من العاملين، الذين التحقوا بالشركة، قبل أقل من ستة أشهر، وعددهم مهم، دون أن يفصح المدير عن العدد الحقيقي للمتخلى عنهم.

وتحفظ “لامبلان” في الحوار ذاته عن كشف الخسائر المادية، التي تكبدتها الشركة خلال حملة المقاطعة، التي استهدفتها منذ 20 من شهر أبريل الماضي، معتبرا أن الشركة ملتزمة بالمداولات بأسهمها في البورصة، وستعلن لاحقا، وبشكل رسمي خسائرها المادية بكل دقة.

ولم يخف مدير “سنطرال” المغرب إقراره بفشل الشركة في محاصرة آثار المقاطعة بحملاتها التواصلية، وعروضها الرمضانية وتخفيضاتها، وعروض “المصالحة”، التي أطلقتها، معتبرا أن حملة “المقاطعة” الأخيرة، فعل جديد كليا على المغرب، ويحتاج دراسة وتفكيرا، فيه وفي آثاره على الشركة، وعلى المغرب.

وأعلنت “سنطرال”، بشكل رسمي، تخليها عن 30 في المائة من نسبة الحليب، الذي كانت تجمعه من الفلاحين، الذين يبلغ مجموع عددهم 120 ألف فلاح، وهو القرار، الذي بلغته الشركة للتعاونيات منذ يوم الأحد الماضي، وأبلغ به الفلاحون بداية الأسبوع الجاري بشكل رسمي من قبل الشركة.

 

اترك رداََ