من حَسَنَات المقاطعة ..الحكومة تتجه نحو تسقيف أسعار المحروقات لمُحَاصرة هامش ربح افريقا وأخواتها.

0
283

                                                                                                                                  من حسنات المقاطعة ،و تقرير لجنة المحروقات الذي فضح الأرباح اللاأخلاقية  لافريقيــا و أخواتهــا ،و التي بلغت 17 مليار درهم منذ تحرير الأسعــار أواخر 2016. تتجه الحكومة بضغط شعبي إلى اعتماد تسقيف الأسعار على غرار ما هو حاصل في بلجيكــا من أجل محاصرة هامش ربح شركات توزيع المحروقات التي أتبث التقرير أنهــا بلغت في بعض الأحيان 2 دراهم في اللتر الواحد ،في الوقت الذي يبلغ هامش الربح في فرنســـا و دول أوروبية أخرى 10 سنتيم للتر.

لحسن الداودي في تصريح لزميلة “اليوم 24″أكد استعداد وزارته لتقديم مشروع مرسوم بتسقيف أسعار المحروقات في حدود الجمعة المقبل.

وقال الداودي، إن الاجراءات الجديدة المستوحاة من النموذج البلجيكي، تعتمد على إعادة النظر في بنية أسعار المحروقات.

وأوضح الداودي، أن الإجراء سيمكن من حصر هوامش الربح عند البيع، وتحديد هامش للمنافسة، بناء على ثمن الشراء دوليا، وسعر الدولار مقابل الدرهم، وكلفة الضرائب، وكلفة النقل، وكلفة التخزين.

وأقر الداودي أن شركات توزيع المحروقات تجاوزت هامش الربح المعقول، وأردف ” فوضى الأسعار سنضع لها حلا”.

وشدد الوزير في السياق ذاته أن مشكل الأسعار هو المشكل الأساسي في قطاع المحروقات، وأن باقي الإشكالات يمكن حلها ولا تشكل ضغطا “ليس لدينا مشكل في الجودة ولا أي شيء أخر، المشكل الكبير هو سعر البيع”.

اترك رداََ