عاجل:ملف موروكو 2026 يمر لمرحلة التصويت وهذا تنقيط المغرب .

0
180

                                                                                                                                                                                                                                                                     أكدت شبكة سكاي سبورت الدولية قبل قليل، اجتياز ملف ترشح المغرب لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026  المرحلة الأولى الخاصة بتقييم المنشات الرياضية والحيوية للمملكة، من طرف لجنة الخبراء “تاسك فورس” التابعة للإتحاد الدولي لكرة القدم.

وحسب المصدر ذاته، فإن المغرب ومنافسه الثلاثي الأمريكي سيمران إلى التصويت الذي سيجرى يوم 13 يونيو الجاري، على هامش مؤتمر “الفيفا” بموسكو، أي قبل 24 ساعة فقط على انطلاق النسخة 21 لنهائيات كأس العالم روسيا 2018.

ومن بين 211 اتحادا سيصوت 207 من الاتحادات التي يحق لها التصويت وذلك بعد استثناء الاتحادات المرشحة، وذلك يوم 13 يونيو الجاري ،وأعلنت بعض الدول العربية و الافريقية صراحة دعمهــا للملف الأمريكي _الكندي_المكسيكي وهو ما سيؤثر على حظوظ استضافة المغرب لهذه المنافسة العالمية ، خصوصــا أن الرئيس الأمريكي ترامب رمى بكامل ثقله السياسي باستخدام الترهيب و الترغيب لبعض الدول من أجل التصويت لبلاده.

بعذ هذا التسريب بساعات أعلن الاتحاد الدولي الفيفا صحة الخبر وأفاد في بلاغ رسمي له أن العرض المغربي و العرض الثلاثي المقدم من أمريكا الشمالية بقيادة الولايات المتحدة،  لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2026 اجتازا مرحلة التقييم الفني الخاص بالمنشأت والبنية الأساسية.

ويعني القرار أن العرض الذي سيفوز بشرف استضافة النهائيات التي ستضم 48 فريقا لأول مرة سيتم اختياره خلال المؤتمر السنوي للفيفا يوم 13 يونيو حزيران الجاري. ويملك كل عضو في الفيفا، والذي يزيد عدد الاتحادات المحلية العضوة فيه على 200، صوتا واحدا.

ويشترط أولا أن ينال العرضان مصادقة مجلس الفيفا الذي يمثل الجهة التي تضع السياسات في المؤسسة الدولية.

ونشرت “الفيفا” التقرير الكامل للجنة التقييم على الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم، حيث حصل الملف الأمريكي على 4 نقاط من أصل 5 فيما حصل الملف المغربي على 2.7 نقطة من أصل 5.

                                            تنقيط المغرب: 

                                 الملف الأمريكي الثلاثي المشترك:

اترك رداََ