فيديو..اتهام هذا الشخص بفبركة الفيديو الذي رُفعت فيه شعارات سياسية ضد أخنوش وفتح تحقيق مع أطر في الداخلية.

0
838

                                                                                                                                                                                                                                                                             أوردت تقارير إعلامية، أن غضبة ملكية وقعت أثناء تدشين مشروع بحري بمدينة طنجة، عجلت أول أمس الخميس بالاستماع إلى أمنيين وأطر بوزارة الداخلية ومسؤولين بولاية الجهة بسبب أخطاء ارتكبت أثناء تنظيم بروتوكول الزيارة الملكية لتدشين ميناء الصيد البحري والميناء الترفيهي الجديدين.

وأضافت “المساء” أن الاستماع الى اطر بالداخلية وأمنيين وعناصر من الاستعلامات العامة إداريا، جاء بعد ترديد شعارات سياسية، ضد عزيز اخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، ووزير الفلاحة والصيد البحري.

الفيديو الذي يظهر هتافات سياسية ضد وزير الفلاحة عزيز أخنوش تضاربت الأنبــاء حول صحته، دون أن تصدر المديرية العامة للأمن الوطني أي بلاغ ينفي أو يؤكد ذالك. وفي حال صحة المعلومات التي أوردتهــا جريدة المســـاء بشأن التحقيق مع أطر في الداخلية والاستعلامات و أمن طنجة تكون النازلة قد حصلت والفيديو صحيح ،أما في حال كانت المعلومات مجانبة لصواب فقد  يكون الفيديو مفبرك وأتهم بفبركته شخص اسمه أمين الزودي مصور ومرافق إلياس العماري حيث كان أول من وضع الفيديو على صفحته الفيسبوكية، و أقر خبراء أن عمليات مونتاج وميكساج دخلت على الفيديو ،وذالك واضح من خلال وتيرة رفع الشعارات المسجلة في مكان مغلق وأدخلت على الفيديو الأصلي.

من جهة أخرى يرى متابعون أن النازلة توصف بالحدث الجلل ولو كان الفيديو مفبرك لكانت المديرية العامة قد تدخلت بالسرعة القصوى لتعلن ذالك ،وتفتح تحقيق مع الجهة المفبركة لكونهــا المرة الأولى التي يحاول البعض تصفية حسابات سياسوية بوجود الملك،أما سكوت المديرية فيعني أن الفيديو صحيح.

اترك رداََ