فيديو..الآلاف من المغاربة يتوافدون على جبل “سريغنة”من أجل استخراج كنز و الحدث قد يُسقط عدد من الأرواح في غياب السلطات!!

0
756

                                                                                                                                                                                                                                                                         في غياب شبه كامل لسلطات المحلية وأجهزة الدرك و الاستعلامات اجتمع الآلاف من المغاربة حجو من كل فج عميق نحو جبل” سريغنة”نواحي مدينة بولمان ،من أجل الحضور والمشاركة في استخراج كنز يزعم صاحبه أنه مدفون تحت الجبل ويَحْوي ما هو أنفس من الذهب وهو ملك للعالم وسيغني المغاربة أجمعين…

في فيديو متداول منذ الصباح، يظهر شاب وهو يلقي كلمة ويتحلق حول الآلاف من الساكنة التي قدمت من كل ربوع المملكة على تعبير أحد مصوري الفيديو،واخد الشاب الكلمة  وخطب في الناس مطولا وهو يلتحف العلم المغربي قائلا“إن الناس يعتقدون أن الكنز الذي تحت الجبل هو ذهب، لكنني أقول لكن إنه أكثر من الذهب”.


ودعا الشاب الناس إلى عبادة الله، وقرأ مجموعة من الآيات القرآنية، منها “فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى، ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى”.

وقال أيضا: “أي شخص يختار الطريق التي سيتبعها وهو يعرفها، وسألهم لماذا يخاف الناس من البشر بينما الخوف من الله وحده”، مضيفا: “ضروري من الضربات، طيح ونوض والرزق من الله عز وجل”.

وظل المواطنون يكبرون جماعة تفاعلا مع كلمة الشاب، بعدما أنهى الخطبة الأولى وانتقل إلى الخطبة الثانية، التي كانت مكتوبة على الورق أيضا.

وقال الشاب، إن الناس تعتقد ان تحت الجبل يوجد الذهب، وأنا أقول انه يوجد أغلى من الذهب، وهو ملك للعالم وليس فقط ساكنة “سريغنة”.

وتوافد الآلاف من ساكنة القرى المجاورة لمنطقة “سرغينة” بإقليم بولمان، منذ الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، على أحد الجبال المطلة على منطقة “سرغينة”، لمعاينة عملية استخراج “كنز”، تقول ساكنة المنطقة إنه يوجد بالجبل، بناء على إفادة شخص يدعي أن هناك كنز بالجبل.

وفي مشهد غريب، حمل الآلاف من الساكنة الأعلام الوطنية، وجاؤوا من كل فج عميق، طمعا في “الكنز”، وقال أحدهم إنه جاء منذ فجر اليوم لمتابعة الحدث، وقطع الكثيرن مسافات كبيرة من أجل الحضور، مشيا على الأقدام، أو عبر سيارات للنقل الجماعي.

ويقول الشخص: “إن الجبل توجد به مغارة، بها دفینة عبارة عن كنز لا یفنى”!، وبدأت القصة عندما قام أحد شباب القریة “ح.ج”، بإخبار ساكنة القریة على أنه في أكثر من لیلة یحلم بأن مخلوقا على ھیئة رجل یخرج في منامه، لیخبره بمكان تواجد الكنز، قبل أن يلتقيه حقيقة في الجبل المذكور، حسب قوله.

اترك رداََ