الإطاحة بوالي أمن طنجة بسبب شعارات طَالَبت برحيل أخنوش بوجود الملك.

0
2456

                                                                                                                                                                                                                                                                        بعد أن تناقلت منابر اعلامية وطنية تسريبات تفيد بشروع المصالح المركزية لوزارة الداخلية والمديرية العامة للأمن الوطني في تحقيقات معمقة ،تخص حادثة رفع شعارات سياسية مطالبة برحيل أخنوش بوجود الملك في نشاط رسمي.أفادت تقارير اعلامية اليوم الخميس أنه تم الإطاحة برأس والي أمن طنجة”محمد اوعلا اوحتيت”،والتي حملته التحقيقات مسؤولية الاحتجاج الذي حصل أثنـــاء تدشين الملك لمينائي طنجة الجديدين.

 التقاريرأضافت، أن إعفاء والي أمن  طنجة لن تكون الخطوة الأخيرة، بل سيكون له ما بعده، وأن لائحة المدانين في الواقعة ستتسع لتشمل أصحاب مناصب أكبر، على اعتبار أن سقوط المسؤول الأمني كان بسبب كبوات أمنية تتعلق بالترتيبات الواجب اتخاذها  قبل وصول الملك إلى وجهته، وبغض النظر عن مضمون الاحتجاجات، رصدت هفوات أمنية يمكن أن توصف بأنها من عينة الأخطاء الجسيمة، بالنظر إلى تعلقها بالسلامة الجسدية للملك.

يشار الى أن والي طنجة تطوان الحسيمة “اليعقوبي” كان متواجد بالقرب من المحتجين وكان يتبادل أطراف الحديث معهم في لحظة رفعهم لشعارات،وتشير أصابع الاتهام الى جهة سياسية تريد تصفية حساباتهــا مع أخنوش الذي أصبح رأسه مطلوب ليس من الخصوم السياسيين  فقط بل من السواد الأعظم من الشعب بعد تقرير المحروقات ،والمجلس الأعلى للحسابات حول فساد معظم أغدية المغاربة.

اترك رداََ