مديرية الأمن توضح ملابسات استخدام الشرطة لرصاص الحي في فاس و تمارة.

0
88

                                                                                                                                   أفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، صباح اليوم الخميس، أن مقدم شرطة، ينتمي للفرقة المتنقلة لشرطة النجدة بالمنطقة الإقليمية للأمن بتمارة، اضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي، وإطلاق خمس رصاصات، اثنتان منها تحذيرية، في تدخل أمني لتوقيف شخص من ذوي السوابق القضائية في الجرائم العنيفة، وذلك بعدما عرض حياة ركاب حافلة للنقل العمومي وعناصر الشرطة، لاعتداء خطير وجدي بواسطة السلاح الأبيض.

وأوضح بلاغ للمديرية، أن دورية شرطة النجدة كانت قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيه، الذي كان بصدد تعريض ركاب حافلة للنقل العمومي لاعتداء بالسلاح الأبيض، وذلك بعد أن هشم زجاج الواقية الأمامية لحافلتين للنقل الحضري، مما اضطر موظف الشرطة أمام المقاومة العنيفة التي أبداها المشتبه فيه، إلى إطلاق خمس رصاصات، أصابت ثلاثة منها المشتبه فيه على مستوى الساق والقفص الصدري.

وأضاف المصدر ذاته، أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه المصاب رهن الحراسة الطبية بالمستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، وذلك في انتظار استقرار حالته الصحية، ليسنى إخضاعه للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بهدف الكشف عن ملابسات هذه القضية.

من جهة أخرى اضطر موظف شرطة يعمل بالفرقة المتنقلة للدراجيين التابعة لولاية أمن فاس، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، لاستخدام سلاحه الوظيفي في تدخل أمني لتوقيف شخص مبحوث عنه في قضية تتعلق بتكوين عصابة إجرامية والسرقة بالعنف، وذلك بعدما عرض حياة المواطنين وعناصر الشرطة لتهديد جدي ووشيك باستعمال السلاح الأبيض.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دورية أمنية كانت قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيه المتورط في تنفيذ اعتداءات ضد الأموال والممتلكات، حيث أبدى مقاومة عنيفة باستخدام السلاح الأبيض، مما اضطر موظف شرطة لإطلاق رصاصة تحذيرية من سلاحه الوظيفي، مكنت من توقيف المعني بالأمر وحجز السلاح الأبيض المستعمل في هذا الاعتداء.

وأضاف البلاغ أن موظفي الشرطة تعرضوا جراء هذا الاعتداء لإصابات جسدية طفيفة جراء قيام المشتبه فيه برشقهم بالحجارة من أعلى سطح منزل احتمى به، فيما تم أيضا توقيف أحد شركائه الذي حاول تسهيل عملية فراره.

وأشارت المديرية العامة إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

 

اترك رداََ