العثماني يواصل خُطبه الإنشائية ويَطلب من وزراءه مغاردة مكاتبهم لكون تطلعات المغاربة سَبقتهم.ويَتَوَعد .. “ماتلومونيش الى..”

0
205

                                                                                                                                                                                                                                                                  رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يواصل خطبه الإنشائية الخاوية من أي معنى ،والتي تُحِيل على أنه مواطن يجلس وراء حاسوبه في بيته ،وليس رئيس حكومة له من الصلاحيات ما  يَكفل تدخله في عدد من الملفات من أجل تصويبهــا ،سواء تعلق الأمر بالفساد الذي قال أنه يكلفنـــا ميزانية بناء 150 مستشفى ، أو حسرته على الأحكام القاسية التي صدرت في حق معتقلي الريف لكون بامكانه توضيح الصورة في تقرير مفصل لرئيس الدولة ليتخد ما يلزم في هذا الملف الذي أجمع الجميع أن أحكامه نتاج لتصفية حسابات سياسية تحت مضلة القانون.

رئيس الحكومة اليوم يواصل ارتداء قبعة المواطن ،ليطلب من وزراءه مغادرة مكاتبهم و التوجه نحو العمل الميداني ،لكون تطلعات المغاربة سبقتهم..”العثماني أقر أن عدد من الإدرات لا تطبق حتى مراسيم صادرة عن الحكومة وضرب المثل  على مرسوم  الإشهاد على مطابقة النسخ لأصولها،وقال أن بعض الإدارات إلى غاية الأسبوع الماضي لم تقم بالإجراءات اللازمة”، مضيفا: “لابد من تطبيق الإجراءات التي تتخذ، والملك أكد على ربط المسؤولية بالمحاسبة ولا نريد أن نظلم أحدا، لكن لا يؤاخذنا أحد إن اتخذنا الإجراء المناسب في حقه”.

العثماني شدد على حق الصحافة في الحصول عل المعلومة،وفق ما نقله الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي في احاطته الأسبوعية ،بعد انتهـــاء أشغال المجلس الحكومي اليوم الخميس  ورفض الوزير التعليق على الأحكام الصادرة في حق معتقلي حراك الريف بداعي أن الحكومة لا تتدخل في أحكام القضــــاء.

اترك رداََ