هل فرض كوهلر أجندته على الرباط بعد تواصله مع تنظيمات انفصالية في مقر المينورسو بالعيون؟(فيديو)

0
181

                                                                                                                                      يبدو أن طريقة وأجندة عمل هورست كوهلر ،الرئيس الألماني الأسبق ،و المبعوت الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة لقضية الصحراء ،تختلف تمامــا عن الأمريكي دينيس روس،سواء لجهة مقاربته للقضية أو الأفكــــار التي يحملها وحتى أسلوب اشتغاله على هذا الملف الذي استهلك 27 سنة من العمل الأممي لحله والنتيجة مكانك راوح.

التحول الكبير في هذا الملف ظهر أمميـــا مع القرار الأخير 2414 الذي يمدد لبعثة المينورسو 6 أشهر فقط بدل سنة ،وهي اشاراة واضحة أن المنظومة الأممية ،تريد تسريع وثيرة التفاوض ودفع الأطراف للجلوس على الطاولة،لذالك قام المبعوث كوهلر بزيارة للمنطقة شملت الرباط و الجزائر و نواكشوط،غير أن المثير هو زيارته للعيون عاصمة الصحراء وفي هذا الصدد تقول الخارجية المغربية أن زيارة كوهلر ليتمكن من معاينة، عن كثب، الجهود المبذولة في مجال التنمية السوسيو- اقتصادية في المنطقة”.المُصَوِغات المغربية بعيدة عن الواقع  والتقارير الاعلامية الدولية تؤكد أن الرجل متواجد في العيون و تواصل بالفعل ،مع تنظيمات حقوقية انفصالية ،وعقد معهــا اجتماعات في مقر المينورسو بالعيون ،ومن ضمن هذه التنظيمات “تنسيقية الدفاع عن الصحراويين التي تنتمي إليها الانفصالية  اميناتو حيدر، و الجمعية الصحراوية لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان التي يترأسها إبراهيم دهان.هنــــا يظهر أن كوهلر فرض أجندته على الرباط لكون المغرب كان في السابق يحدد  أجندة المبعوت دينيس روس والأطراف التي يُسمح له بالتواصل معهــا حتى لا يثار حفيظة السلطات المغربية.

الخارجية المغربية قالت أول أمس إن قرار مجلس الأمن الأخير حول الصحراء، “جاء ليقدم توضيحات همت ثلاث نقاط أساسية، تتعلق الأولى بالوضع التاريخي والقانوني لشرق المنظومة الدفاعية، وباستفزازات البوليساريو. وبخصوص هذه النقطة أكد مجلس الأمن وضع المنطقة الواقعة شرق المنظومة الدفاعية باعتبارها عازلة تخضع لاتفاقيات وقف إطلاق النار، ولا يمكن أن تكون بها أنشطة مدنية أو عسكرية”. أما النقطة الثانية حسب وزارة بوريطة، فهي أن الهدف من المسلسل السياسي هو “التوصل إلى حل سياسي واقعي، عملي ودائم قائم على التوافق”. فيما تتحدد النقطة الثالثة في دعوة البلدان المجاورة، “وبشكل صريح الجزائر، إلى تقديم مساهمة هامة في المسلسل وإبداء التزام أكبر من أجل التوصل إلى حل سياسي”.

المغرب فشل أمميـــا في جر الجزائر الى طاولة التفاوض واستمر قرار مجلس الأمن الأخير في الطلب منهـــا أن تساهم كدولة مراقبة في حلحلة هذا الملف على غرار موريتانيـــا في الوقت الذي تريد فيه الرباط تفاوض مباشر مع الجزائر وليس وكيلتهـــا البوليساريو وهو الأمر الذي لم يتحقق. ويصر المغرب على سقف الاستقلال الذاتي  وشرع في تنفيذ جهوية موسعة يبدو أنهــا فاشلة بكل المعايير لصعوبة الاستغنــاء عن التمركز،في الوقت التي تطالب فيه الجبهة بالانفصال ،غير أن المبعوث الأممي قد يقترح حل وسط ويفرض استقلال ذاتي على شكل ما هو حاصل في كاتالونيــــا باسبانيـــــــا وكردستان العراق أي أن يصبح للاقليم استقلال مالي و اقتصادي و برلمان وأحزاب و رئيس للوزراء ويتبع سياسيـــا لسلطة الرباط أو أن يقترح الحل الفيدرالي على شاكلة ما هو حاصل في ألمانيـــا و روسيـــاو حتى الولايات المتحدة الأمريكية فلكل ولاية دستورهــا و قوانينهــا و استقلالهـــا الاقتصادي….

يشار الى أن آلالاف من الانفصاليين الصحراويين وبالتزامن مع وجود كوهلر بالعيون خرجو في مسيرات رافعين أعلام الجمهورية الوهمية ومرددين شعارت ضد المغرب ،في غياب شبه تام لسلطات الأمنية ،التي تتحاشي التصعيد في المنطقة ،لكون ملف الصحراء وقع تدويله ،وأصبح كل سلوك لسلطة المغربية يسجل ويناقش في مجلس الأمن بعد كل تقرير يقدم من المبعوث الأممي منذ 1991.

اترك رداََ