مندوبية السجون تعلن مصادر هاتفين من زنزانة مدير شركة “وانا” السابق و تنفي تعنيفه لكنها تتجاهل ذكر من أَدْخله له.

0
170

                                                                                                                                    كشفت إدارة السجن المحلي 1 “عكاشة”، أنها أجرت تفتيشا في غرفة المدير العام السابق لشركة “وانا”، كريم الزاز المعتقل في ملف يتعلق بالتزوير في محررات تجارية، حيث تم العثور على هاتفين نقالين.

وذكرت إدارة السجن في بلاغ لها، أن ما نشر حول تعرض المعتقل كريم الزاز لاعتداء من طرف بعض موظفي السجن، “لا أساس له من الصحة، حيث لم يتعرض السجين المذكور لأي اعتداء سواء من طرف مدير المؤسسة أو من طرف باقي الموظفين العاملين بها، كما أنه لم يتقدم بأية شكاية في هذا الاتجاه سواء لإدارة المؤسسة أو للسلطات القضائية المختصة”.

وأوضح المصدر ذاته، أن إدارة المؤسسة، قامت بـ “إجراء تفتيش لغرفة السجين المذكور الخميس الماضي، وهو التفتيش الذي أسفر عن حجز هاتفين نقالين، اعترف السجين المعني بامتلاك أحدهما، في ما اعترف شريكه في الغرفة بامتلاك الهاتف الثاني”.

وأضاف المصدر ذاته، أنه “تم اتخاذ إجراء تأديبي في حق السجينين معا وفقا لما ينص عليه القانون المنظم للمؤسسات السجنية”، مؤكدا أن إدارة السجن لن تتراجع “عن تطبيق القانون في حق جميع السجناء المرتكبين للمخالفات دون تمييز بينهم”.

الملاحظ لبلاغات المندوبية العامة لإدارة السجون، في عهد التامك ،يلاحظ أنهـــا دائما ما تحاول تبرأة موظفيهــا و أطرهــا ،وشَيْطَنَة المًعْتقل أو الطرف المشتكي. وبياناتهــا تستخدم نفس المفردات من قبيل”لن تتراجع عن تطبيق القانون في حق جميع السجنــاء المرتكبين للمخالفات دون التمييز بينهم” غير أنهــا تتفادى ذكر من يقف وراء ادخال الهواتف الخليوية ،لهذا السجين أو ذالك خصوصــا منذ تطبيق “منع القفة”حيث لم يعد بامكان الزوار ادخال و لو عود ثقاب ،فما بالك بهاتف خلوي ،وفق تصريح عدد من السجنــاء المخلي سبيلهم من عكاشة وغيرهــا من المعتقلات، كمــا أن الهاتف يتم ادخاله ويباع بمبالغ خيالية لسجين ،وتقوم ادارة السجن بَحْملة بين الفينة و الأخرى من أجل مصادرة الموجود ،وفتح الباب لإدخال الجديد ،فهنــاك أطر تركب سيارات ب 30 مليون سنتيم وراتبه لا يتجاوز 5000 درهم فمن أين هذه الرفاهية؟. تخليق السجون و محاربة الفساد فيه ينطلق من الأطر  والموظفين ومن تم السجين ،واصدار بلاغات من هذا النوع مجرد در لرماد في العيون ومحاولة هروب الى الأمام وتغطية لشمس بالغربال يرى عدد من النشطــاء المتابعين لشؤون السجون في المملكة منذ تولي التامك لمنصب المسؤولية مع العلم أنه معتقل سابق.

يشار الى أن المعتقل كريم الزاز هو المدير السابق لشركة “وانا “أحد الشركات التابعة للهولدينغ الملكي ،وتم الحكم عليه بخمس سنوات سجن بتهمة التزوير في محررات  تجارية سنة 2015.

اترك رداََ