الرباط تكسب الرهان و تُجْبر أوروبا على ضم الصحراء لاتفاقية الصيد البحري.

0
104

                                                                                                                                   حققت الدبلوماسية المغربية نصراً انتظرت جبهة البوليساريو كثيراً عدم تحققه،و صوت الأوروبيين اليوم الإثنين لصالح ضم الصحراء المغربية الى اتفاقية الصيد البحري بعد أن انتهى القيد أول أمس السبت.

 جبهة “البوليساريو” كانت تراهن على تعثر توقيع المغرب لاتفاق صيد بحري جديدة  مع الاتحاد الأوروبي، بعد حكم المحكمة العليا الأوروبية ، والذي بموجبه استثنت مياه الصحراء المغربية من الاتفاقية وهو الأمر الذي أثار حفيضة الرباط.غير أن اليوم  صادق مجلس وزراء الشؤون الخارجية للبلدان الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، على القرار المتعلق بملاءمة اتفاق الشراكة والاتفاق الفلاحي مع المملكة بشكل يدمج صراحة الصحراء المغربية في الاتفاق الجديد للصيد البحري الذي يستعد المغرب لابرامه، بعد يوم من انقضاء الاتفاق الموقع سنة 2014.

وكانت مصادر من الخارجية المغربية، قد أكدت أن المفاوضات السياسية بين المغرب والاتحاد الأوروبي  انتهت بما يحفظ مصالح المغرب وسيادته، فيما لم تبق سوى المفاوضات التقنية، التي تضم الالتزامات المالية للدول الأوروبية مقابل الصيد في المياه المغربية، وهو جزء المفاوضات الذي تشرف عليه وزارة الفلاحة والصيد البحري.

ورغم أن الاتفاق الجديد بات بحكم الامر الواقع ، إلا أن  مصادر دبلوماسية  أكدت، أنه حتى لو نجح المغرب وشركائه الأوروبيين في إخراج الاتفاق الجديد قبل يوم الأحد المقبل، موعد نهاية الاتفاق الذي شارف على الانتهاء، إلا أن الاتفاق الجديد لن يدخل حيز التنفيذ بشكل مباشر، لأنه يحتاج إلى توقيع ومصادقة وفق رالآليات المؤسساتية المعمول بهــا في الاتحاد.

وكانت جبهة “البوليساريو” قد أعلنت قبل أيام قليلة، عزمها محاولة عرقلة توقيع تجديد اتفاقية الصيد البحري، و أعلنت تقدمها بطعن أمام محكمة العدل الأوربية، ضد قرار مجلس الاتحاد الأوربي، والقاضي بالسماح بإجراء مفاوضات لتجديد اتفاق الصيد البحري مع المغرب.

مشروعية الاتفاق الجديد سوف، تبقى على المحك بالنسبة للاتحاد ،لكون أعلى هيئة قضائية فيه كانت قد دفعت بقرار معادي للمصالح المغربية،غير أن وزيرة خارجية الاتحاد ” فريديريكا موغريني” قالت في وقت سابق أن الاتحاد حريص على المضي قدمــا في الشراكة لاقتصادية والسياسة مع حليفته الرباط ،وستعمل على اربام اتفاق يوازن بين قرار القضــاء الأوروبي و مصالح الطرفين.

 

اترك رداََ