مكتب الصرف :تراجع حاد في الاستثمارات الأجنبية و عجز الميزان التجاري 10 مليار دولار في 6 أشهر فقط.

0
163

                                                                                                                                                                                                                                                                         بعد تقرير المندوبية السامية لتخطيط قبل أيام، مكتب الصرف أصدر تقريره الشهري اليوم الإثنين،والذي يبدو أنه سوداوي أكثر من المتوقع بسبب التراجعات الكبيرة في الاقتصاد المغربي في 6 أشهر الأولى من 2018.

ووفق التقرير، بلغت الاستثمارات الأجنبية المباشرة 10 مليارات درهم، في النصف الأول 2018. و كانت الاستثمارات الأجنبية المباشرة، الوافدة إلى المغرب، بلغت 15 مليار درهم خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وشهد المغرب خلال النصف الأول من العام الجاري، احتجاجات واعتصامات في مدن مغربية، للمطالبة بالتشغيل والحصول على الحقوق الاجتماعية.

وأورد التقرير، أن عجز تجارة المغرب الخارجية خلال النصف الأول 2018، بلغ 10.6 مليارات دولار، مقارنة مع 10 مليارات دولار على أساس سنوي.

وصدّرت المغرب سلعا بقيمة 140 مليار درهم ، خلال النصف الأول من العام الحالي، بارتفاع 11.4 بالمائة، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وسجلت المغرب واردات بقيمة 240.9 مليار درهم، خلال النصف الأول 2018، بارتفاع قدره 9.9 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

تقرير برسم الحكومة المغربية ،التي لا تقر اطلاقــــا بواقعية التراجعات الكبيرة في أداء الاقتصاد الوطني، و الذي أصبحت وارداته تضاعف صادراته ،و هو ما يهدد بالمزيد من التوجه الى صناديق النقد من أجل الاقتراض.مع العلم أن محاربة الفساد فقط قد يوفر على المملكة الملايير من الدراهم وفق تقارير دولية صادرة مؤخراً، بيْد أن رغبة السلطات، لا زالت بعيداً جداً عن التخلي على اقتصاد الريع لكونه جزء من منظومة الحكم ،وهو بالتالي ما يجعل الأوضاع في المملكة تزداد احتقانـــا و أشبه  ببرميل بارود قابل للانفجـــار في أي لحظة،مع بروز حركة المقاطعة و الحراكات التي تنتقل من منطقة الى أخرى وتواجه باللغة الأمنية التي تعميق الجروح وتشتري المزيد من الوقت.

اترك رداََ