بعد تسريب خبر عشاء الملك مع أخنوش لرفع من أَسْهُمه مايسة سلامة تهاجم زَبَانِيَة اعلام مُول المازوط.

0
885

                                                                                                                                  بعد تسريب خبر عشـــاء الملك مع وزير الفلاحة و أمين عام الأحرار عزيز أخنوش،لغاية في نفس زبانية  اعلام “مول المازوط”،خرجت المدونة الجرئية مايسة سلامة بتدوينة،تهاجم فيهــا مسربي هذا الخبر بالقول :”موظف التواصل الأخنوشي الذي سرب خبر عشاء الملك مع أخنوش، ظنا منه أنه سيرفع أسهمه لدى الشعب الغاضب ويعيده بقوة في المشهد السياسي: راك غير حمار!”.

و هذا هو نص التدوينة الكاملة لمايسة سلامة الناجي :

للملك أن يتعشى مع من شاء هو حر في اختيار أصدقائه وعلاقاته المالية والاجتماعية.. وذاك حقه وشأنه الشخصي أن يدعو أخنوش لمشاركة العشاء معه. 

ولكن أن يتم تسريب الخبر من طرف أخنوش وفريق تواصله إلى صحافة المشاورية وعبيدات فلوس الإشهار، لتتم قراءة العشاء على أنه دفعة ملكية ل”عودة” أخنوش إلى المشهد السياسي ومساندة سامية ليستمر في التمدد وشراء أصوات المغاربة بفلوس المازوط كما فعل في الانتخابات الجزئية الماضية، بعدما عبر الشعب المغربي بوضوح لم يسبق له مثيل عن امتعاضه من الرجل الذي نزل بالمنطاد على الأمانة العامة لحزب الأحرار ويريد أن ينزل بالبوينڭ على رئاسة الحكومة، فهو قمة الإساءة للملك محمد السادس من حيث لا يعلمون، ودفع بليد في اتجاه مزيد من الاحتقان الشعبي.
 
القراءة الصحيحة هي أننا الآن وسط مشهد سياسي ممزق حيث انقطعت شعرة معاوية وآخر خيط ثقة بين الشعب وأحزابه ومؤسساته القضائية أولها، وفقدت هذه الأخير كل قدرة على تمثيل مطالب الشعب ونقلها من الشارع إلى البرلمان وكل قدرة على التأطير والوساطة، وبات شبابنا في السجون تماشيا مع مقاربة أمنية مجحفة وقضاء يصدر أحكامه استجابة لتغراق النيابة العامة وغضب أسياد الدولة على هبتهم وكبريائهم متجاهلا كل مرافعات الدفاع. 
ووسط هذه القطيعة ورغم صراخنا المتتالي مطالبين تدخل الملك محمد السادس بسلطته لسد الشرخ ومعالجة القطيعة: 1ـ بعفو ملكي على ولاد الشعب ومصالحة وطنية 2 ـ بإبعاد أيدي الداخلية عن الانتخابات وإبعاد البزناسة عن الانتخابات منهم بزناسة الدين والحشيش والمازوط حتى يتسنى للشعب اختيار ممثليه بشكل ديمقراطي حقيقي ثم تحمل مسؤولية اختياره لمنتخبيه 3 ـ تفعيل آليات المحاسبة الصارمة إن خذل هؤلاء المنتخبون ثقة الشعب ولردع المتهاونين الشفارة وإعمال العدالة على نخبة المسؤولين لا على المفقرين.. … رغم صراخنا المتتالي يبدو أن المؤسسة الملكية تصر على البقاء في منآى عن كل هذا مخافة أن يتم اتهامها بالانحياز لطرف دون آخر أو بالتسلط على استقلالية المؤسسات وسلطات المسؤولين.
 
ولكن أخنوش وإعلامه أبى إلا أن يُصَور على أن الملك محمد السادس لا هو بقي في منآى عن الصراع ولا هو تدخل في مصلحة شعبه لتهدئة الوضع، إنما صوروا عشاءه مع أخنوش على أنه تدخل لمصلحة اللوبيات الاقتصادية ضدا على القدرة الشرائية لمواطنيه، وتدخل لصالح بزناسة وتجار الانتخابات ضدا عن الديمقراطية وحق المواطن في التصويت الواعي لمن يخدم مصالحه، وهو إلصاق مباشر بالملك محمد السادس كل التردي السياسي الحاصل اليوم وفقدان الثقة بين الشعب وممثليه المنتخبين بالحكومة والبرلمان. موظف التواصل الذي قرر تسريب خبر العشاء ظنا منه أنه سيرفع من أسهم أخنوش لدى الطبقات الشعبية الغاضبة، أو سيكسبه شرعية لدى النخبة السياسية، إنما سب المؤسسة الملكية بمساندة التبزيس والبزناسة وخلْط المال بالسياسة وإنما يريد الدفع بمزيد من الاحتقان لدى الشعب الغاضب المقهور. إنه موظف تواصل غبي حمار!
 
مرة أخرى للملك أن يشارك العشاء مع من يشاء، وهذا لا يعني بأي شكل من الأشكال أننا سنضطر للرضوخ لخطة شراء انتخابات 2021 بفلوس المازوط! أخنوش يتعشى حتى مع سيدنا جبريل: عليه أن يرحل من السياسة. انتهى. 
 

 

اترك رداََ