معلومات حصرية يوردها موقع طابو ميديا عن عائلة السياسة الألمانية الشابة صوفيا حول جريمة اغتصابها وقتلها من قبل المغربي بوجمعة.

0
320

                                                                                                                                   أعلنت السلطات الإسبانية، أنها ستقوم بتسليم المشتبه به في جريمة قتل رئيسة شباب الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني “صوفيا لويش” البالغة 28 عاما، للسلطات الألمانية.

ونشر موقع “بي زي نيوز” نقلاً عن المدعي العام بمدينة “بايرويت” الألمانية “هربرت بوتزيل” إلى أن العدالة الإسبانية وافقت من حيث المبدأ أول أمس الإثنين على عملية التسليم.

وأوضح ذات المصدر, أن سائق الشاحنة مواطن مغربي ييبلغ من العمر 41 عاماً, كان يقود الشابة من “لايبزيغ” إلى “بايرن” في الـ14 من شهر يونيو الماضي, بعد أن طلبت منه توصيلة مجانية, لتختفي بعد ذلك إلى أن تم العثور على جثتها في إسبانيا في الـ23 من يونيو الماضي.

مصادر  مقربة من أسرة الضحية ،أكدت لموقع طابو ميديـــا أن صوفيـــا كانت في طريقهــا الى مدينة أخرى ،من مدينة لايبزيغ ،لمساعدة مهاجرين مغاربة غير شرعيين تقوم في العادة بارشادهم الى كيفية تقديم اللجوء و المدن الأفضل لهم لتقديم طلباتهم  …آلخ ،وكانت الضحية على موعد مع والدهــا الساعة الثامنة ليلا من نفس يوم اختفـــاءهــا،وأرسلت رسالة من هاتفهــا الجوال تأكد لهم أنهــا في طريقهـــا الى هدفهــا لمساعدة هؤلاء المغاربة، وذكرت في sms أن السائق أهداهــا “نرجيلة” بمجرد أن صعدت لشاحنة وهو أمر تقبلته بصدر رحب ،وكانت في العادة ترسل رقم الشاحنة أو السيارة التي تقلهــا غير أنهــا في هذه المرة لم تفعل.

الضحية وبعد أن أُغْلِقَ هاتفهـــا، بدأت علامات القلق تظهر على والدهــا ،الذي بادر للاتصال بالشرطة، غير أنها لم تتجاوب معه بالشكل المطلوب ،وردوا على  هواجسه، “أنهــا قد تكون مع صديق”، وهو الأمر الذي نفاه الوالد لهم ،وشدد على أنهــا استقلت شاحنة مع سائق مغربي لتوجه لمدينة أخرى من أجل نشاط انساني ،كمــا دأبت على ذالك دائمـــا،غير أن الشرطة لم تتفاعل، واستمر اختفــــاءهــا الى أن أعلنت الشرطة الاسبانية العثور عليهــا مقتولة ومرمية بالقرب من أحد محطات البنزين ضواحي برشلونة.

المصادرأفادت لموقع طابو ميديـــا ،ومن خلال معلومات استقتهــا من الشرطة الألمانية عن طريق الشرطة الاسبانية ،أن القاتل متزوج وله أربعة أولاد وملتحي،وقام باغتصابهــا و قتلهــا في ألمانيـــا ،وضلت الجثة معه في الشاحنة وانتقل الى مقر الشركة ليقوم بتحميل بضاعة والجثة معه. وغادر الأراضي الألمانية وقطع الأراضي الفرنسية بأكملها والجثة دائمــا في حوزته الى أن وصل اسبانيا فقرر التخلص منها، حيث قام بحرقهـــا ورميهــا بالقرب من محطة بنزين وبعد بضعة أميال حاول حرق الشاحنة لتضييع أثـــار جريمته النكراء.

العائلة المَكْلُومة رفضت رفضــا قاطعــا توظيف الجريمة سياسيـــا و شدد الوالد والشقيق على أن أطراف حاولت الاستفادة من الجريمة من أجل التحريض على المهاجرين الغير الشرعيين و تعبئة الرأي العام ضد حزب المستشارة “أنجيلا مركل”،وضل الرفض مستمراً، في انتظــار تسلم جثة الشابة صوفيـــا و اقامة طقوس جنائزية تليق بها ،وبما  قدمته هذه السياسية الشابة، لقضايــا الهجرة والمهاجرين والتي دفعت حياتهــا ثمنــا لهــا من قبل مُجْرم جـــاء الى ألمانيــــا كمهاجر قبل سنوات،حيث أصر هذا الأخير على محاكمته في ألمانيــــا بدل اسبانيـــــا في محضر استنطاقه الأولي.

تداعيـــات الجريمة الشنيعة كانت كبيرة في الرأي العام الألماني و الأوروبي وتكررت مرة أخرى الجنسية المغربية في جريمة اغتصاب و قتل بشعة بعد قضايـــا الإرهاب، لتزداد الصورة تعقيداً ولحسن الحظ أن العائلة متفهة جداً وبيقت وفية لرغبة المغدورة في خدمة شؤون المهاجرين و همومهم،بعيدا عن أي توظيف لجريمة جنائية الوصف كان يمكن ارتكابهــا من قبل أي مريض مهوس على شاكلة بوجمعة.

والد السياسية  الراحلة  “صوفيـــا لويش ” يلوم بالدرجة الأولى الشرطة الألمانية على تقصيرهــا وتهاونهــا ،حيت لو كان التعاطي جديا مع التبليغ الأولي، لتَمَ حَصْر مكان آخر اشارة للموبايل، ولتم ايقاف المجرم في الأراضي الألمانية و الحيلولة دون استفحاله في جريمته بحرق الجثة ورميهـــا في مكان خلاء.

لنـــا عودة بتفاصيــل أكثر رفقة صور وفيديو من جنازة الضحية البطلة “صوفيـــا لويش”

اترك رداََ