فيديو..حين قال المالكي أن المساس بتعويضات البرلمانيين مس باستقرار المغرب.

0
414

                                                                                                                                                                                                                                                                            جدل لا ينتهي حول معاشات البرلمانيين و تقاعدهم و تعويضاتهم.قوانين تُسَن في العَتْمَة لمحاولة تمريرهــا دون صخب أو جلبة  واستماتة من الرأي العام من أجل كشف المستور وما قد يدس من بنود في هذه القوانين التي تروم في معظمها تعزيزالمكاسب المادية لهؤلاء.

وبمناسبة هذا الجدل، أعاد النشطـــاء تداول مقطع فيديو لِكَبيرهم،الحبيب المالكي و هو يربط بين استقرار البلد و المس بمعاشات وتعويضات هؤلاء لكونهم يدفعون من جيبوبهم في بعض الأوقات لخدمة هذا المواطن “،و كأن لسان حاله يقول ما بال هذا المواطن  لا نسمع منه “لاحمداً و لاشكورا”.

الحبيب المالكي وفي برنامج 90 دقيقة للاقناع شدد على أن “النقاش حول ما يتلقاه البرلمانيون من المال العام، هو مجرد أوهام تمس بإحدى ركائز الاستقرار في المغرب، والتي تتمثل في المؤسسة التشريعية.

واعتبر المالكي، خلال اللقاء ذاته، أن النائب البرلماني ملقى على عاتقه أداء واجب الانخراط السنوي لفائدة الحزب، الذي ينتمي إليه، مشيرا إلى أن مساهمات البرلمانيين والبرلمانيات تعد من أهم مصادر تمويل الحزب، ومضيفا بأن النائب مسؤول عن دائرته، خصوصا في الدوائر القروية، وشبه القروية، والذي يكلفه مصاريف إضافية تتعلق بالتواصل، ومساعدة عدد من المواطنين، وهو ما يجعل – حسب قوله – التعويضات، التي يتقاضونها هزيلة جدا.

رأي كَبِيرُهُمْ الذي عَلّمهم “التْنُوعِير”يرى فيه الكثيرون تجسيد لدهنية وعقلية البرلماني الذي يعتبر النيابة عن الشعب مهنة وليست تكليف.مهنة يَتَرَجى منهــا التاجر حماية تجارته وتوسيعهــا، ورجل الأعمال سن قوانين على المقاس و تشريعات تزيد من ثرواته ،ولمــا لا اعفاءات ضريبية و استثنـــاءات على غرار تحويل شركات الى جمعية ذات منفعة عامة…..أما في الدول التي لا تخاف على استقرارهــا وتُغَامِر به مثل السويد فالبرلماني لا تخصص له حتى سياراة أثنـــاء تمثيل الشعب فما بالك براتب ومعاش و تعويضات…

اترك رداََ