كنسية فرنسية تعتزم حرق جثمان مهاجر مغربي مسلم و سفارة المملكة في خبر كان رغم مناشداتهــا بالتدخل من والدة الهالك.

0
311

                                                                                                                                  مأساة على طريفة أفلام الدرامــا، بطلته سفارة المملكة المغربية بباريس و التي يشرف عليهــا وزير الداخلية السابق شكيب بنموسى منذ سنة 2013 كسفير للمملكة في الديار الفرنسية،هذه الأخيرة (سفارة)ورغم مناشداتهــا بالتدخل في فاجعة وشيكة الحصول يوم غد الأربعـــاء الى أن الأدان الصمــاء سيدة الموقف.

النازلة التي ستحصل غدا هو اقدام كنيسة فرنسية على حرق جثمان مهاجر مغربي مسلم، بطلب من زوجته الفرنسية الذي يقابله رفض مطلق من والدة الراحل التي طرقت جميع الأبواب دون جدوى ليبقى الملاذ الأخير تحرك من قبل الخارجية المغربي لتعطي تعليماتهــا لسفير الفاسي “شكيب بنموسى” الحاضر الغائب في مهامه الموكلة إليه و على رأسهــا هموم الجالية ومثالبهــا.

النشاط الجمعوي،عبد العالي الرامي،أفاد لموقع الزميلة اليوم24 أن المتوفى من مدينة الرباط و بالتحديد من يعقوب المنصور لفظ أنفاسه الأخيرة في إحدى مستشفيات بوردو بسبب مرض مفاجئ، خلال الأسبوع الماضي و الهالك لا يحمل سوى الجنسية المغربية، و بالرغم من جنسيته وديانته المسلمة سيتم حرقة غداً في أحد الكنائس و هو الأمر الذي ترفضه العائلة وتطالبالسلطات المغربية ففقط التدخل لمنع الحرق وتمكينها من دفنه على الطريقة الاسلامية كآخر طلب للعائلة المكلومة.

 

اترك رداََ