مستشفى ابن رشد يرد على فيديو السائحة الفرنسية ببلاغ يحمل منطق “الشجرة المثمرة تُرمى بالحجر”.

0
559

                                                                                                                                       على غرار المتوقع و كعادة جميع البلاغات التي تصدر عن  المؤسسات العمومية ،بعد كل نازلة توثق بالصوت والصورة،خرجت ادارة مستشفى ابن رشد في الدارالبيضـــاء لترد على فيديو السائحة الفرنسية بمنطق “الشجرة المثمرة ترمى بالحجر”.

ادارة المستشفى غظت النظر عن المشاهد الموثقة في الفيديو  من أزبال و مرضى يفترشون الأرض في منظر أقرب الى المعتقلات منه الى مؤسسة استشفائية في القرن 21 بالمملكة المغربية، وركز البلاغ على أن السيدة موثقة الفيديو ومرافقتهــا المريضة تلقت العلاج وحررت لهــا وصفة بل أنهــــا استفادت بفحص بجهــاز السكانير،وأضاف بلاغ المستشفى الذي يشكو من تردي خدماته أغلب من قُدّرَ عليهم  التوجه إليه “إن شريط الفيديو الذي صور يتضمن عدة مغالطات وأن  مصلحة المستعجلات بمستشفى ابن رشد تستقبل يوميا مئات الحالات المستعجلة من جميع انحاء جهة الدار البيضاء-سطات وأيضا من خارج تراب الجهة.

وأشار البلاغ أنه إذ  التكفل بها من طرف الأطباء الداخليين في قاعات الفحص المخصصة لذلك، ويتم توجيه الحالات الخطيرة مباشرة إلى قاعة الإنعاش لتلقي الإسعافات اللازمة في انتظار توجيهها إلى أقسام الإنعاش أو الأقسام المختصة.

وأكد البلاغ أنه بالنسبة للسيدة التي ظهرت بالفيديو، وبناء على البحث الذي قامت به ادارة مستشفى ابن رشد، فقد تبين ان المعنية بالأمر قد استفادت، وفي ظرف وجيز، بعد ولوجها لمصلحة المستعجلات من فحص بالسكانير وفقا لطلب الطبيب المختص في جراحة الدماغ والأعصاب، الذي أكد عدم وجود ضرر يستوجب تدخلا استعجاليا، وقد غادرت مصلحة المستعجلات بعد تلقيها العلاجات اللازمة للجرح الذي كانت مصابة به على مستوى الجبين وحصولها على وصفة الدواء من طرف الطبيب المختص.

وأوضح البلاغ أنه خلال 24 ساعة الممتدة بين الثامنة صباحا من يوم 30/07/2018 إلى غاية الثامنة صباحا من يوم 31/07/2018، تم استقبال 214 حالة  منها 20 حالة حرجة وجهت مباشرة إلى قاعة الإنعاش بمصلحة المستعجلات، كما أنجزت مصلحة الفحص بالأشعة التابعة لمصلحة استقبال المستعجلات خلال نفس الفترة الزمنية 75 سكانير ، 60 فحص بالصدى، و281 فحص بالأشعة. 

اترك رداََ